الأمير سلطان بن فهد
طالب الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم "بحل الاتحاد الآسيوي بلجانه كافة" بعد التخبط الذي وقع فيه في الآونة الأخيرة. 

وقال الأمير سلطان في تصريح لبرنامج الهدف الذي تقدمه قناة أبو ظبي الرياضية أمس الأربعاء "أطالب بحل الاتحاد الآسيوي واستقالة رئيسه وأمينه العام وجميع أعضائه ورؤساء اللجان نتيجة التخبط في القرارات الأخيرة خاصة فيما يتعلق بتحديد رأسي المجموعتين للدور الثاني من تصفيات كأس العالم 2002".

وأضاف الأمير سلطان "إن تخبط الاتحاد الآسيوي لم يظهر فقط لدى تحديده رأسي
المجموعتين, بل إنه يتخبط في قراراته منذ أكثر من عشر سنوات, مما يحتم ضرورة حله" داعيا أسرة كرة القدم الآسيوية للتشاور فيما بينها لمعالجة الوضع.

قرار مفاجئ
وكان الاتحاد الآسيوي اختار في اجتماعه مكتبه التنفيذي أول مايو/أيار الماضي قرارا باعتماد السعودية والإمارات على رأس المجموعتين في تصنيفه لمنتخبات الدور الثاني لتصفيات كأس العالم، آخذا بعين الاعتبار نتائج المنتخبات في الدورات الثلاث الأخيرة لكأس العالم وكأس آسيا.

بيتر فيلابان
وفاجأ الأمين العام للاتحاد الماليزي بيتر فيلابان الجميع عشية سحب القرعة مباشرة بإعلانه اعتماد تصنيف جديد وضع على أساسه السعودية وإيران على رأس المجموعتين استنادا إلى نتائجهما في البطولتين الأخيرتين لكأس العالم فقط, وذلك بعد مشاورات مع رئيس الاتحاد الدولي "الفيفا" جوزيف بلاتر الذي كان موجودا في سنغافوره لحضور القرعة.

ثم تراجع فيلابان عن قراره ليتم اعتماد ما سبق أن تقرر في المكتب التنفيذي، وذلك بعض ضغوطات من بعض أعضاء الاتحاد. 

رهيف علامه
ضغوط هائلة تعرض لها فيلابان
من جهة أخرى قال الأمين العام للاتحاد اللبناني ونائب رئيس لجنة المسابقات في الاتحاد الآسيوي رهيف علامة في مداخلة له في البرنامج ذاته "تعرض فيلابان لضغوطات كبيرة قبل أن يعلن عن التصنيف الجديد عشية القرعة وسنكشفها على حقيقتها على هامش كأس العالم للشباب في بيونس أيرس".

المصدر : الفرنسية