وزير الرياضة اللبناني يحل اتحاد كرة القدم
آخر تحديث: 2001/6/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/7 هـ

وزير الرياضة اللبناني يحل اتحاد كرة القدم

احتجاجات الجمهور على قرار الاتحاد تجريد فريق تضامن صور من لقبه (أرشيف)
قرر وزير الشباب والرياضة اللبناني سيبوه هوفنانيان حل اللجنة العليا للاتحاد اللبناني لكرة القدم لمخالفتها مواد النظام الداخلي للاتحاد، وذلك في جلستين عقدهما الأخير يومي 23 أبريل/ نيسان الماضي و22 يونيو/ حزيران الجاري.

وألغى الوزير في بيان وزعه مكتبه جميع القرارات الصادرة عن هذين الاجتماعين مع ما ترتب على هذه القرارات. ودعا بيان الوزير إلى التحضير لدعوة الجمعية العمومية خلال فترة لا تتجاوز الثلاثة أشهر ولا تقل عن الشهر الواحد من تاريخه لانتخاب لجنة عليا جديدة للاتحاد اللبناني لكرة القدم.

وقرر الوزير تشكيل لجنة مؤقتة لتسيير الأعمال والتحضير لانعقاد الهيئة العامة لانتخابات لجنة عليا جديدة واستلام كل ما يتعلق بالموجودات والممتلكات والأموال المنقولة وغير المنقولة.

وكانت الأزمة الكروية تفجرت في أعقاب قيام الاتحاد يوم 23 أبريل/ نيسان الماضي بتجريد فريق تضامن صور من لقبه بطلا للدوري ومنحه للنجمة إثر إدانة الاتحاد للتضامن بتواطئه مع ستة أندية أخرى بالتلاعب بنتائج ست مباريات في مرحلة الإياب بالموسم الماضي. كما أوقف الاتحاد في هذه الجلسة 15 لاعبا وسبعة إداريين مدى الحياة من بينهم علي أحمد رئيس التضامن.

وعاد الاتحاد في جلسته الطارئة المنعقدة يوم 22 يونيو/ حزيران إثر ضغوط تعرض لها ليتخذ قرارا يقضي بإسقاط سبعة أندية إلى الدرجة الثانية بعد تورطها في عملية التلاعب بنتائج المباريات.

وكانت اللجنة العليا للاتحاد استبقت قرار الوزير وعقدت اجتماعا طارئا قدم على إثره رئيس الاتحاد وثمانية من أعضائه استقالاتهم من عضوية اللجنة العليا وأكدوا على الأمين العام رهيف علامة القيام بدوره في تسيير أمور الاتحاد ودعوة الجمعية العمومية إلى الانعقاد لانتخاب لجنة إدارية جديدة يوم 15 يوليو/ تموز المقبل.

ورفض علامة في تصريح تلفزيوني القرار الصادر عن وزير الشباب والرياضة واعتبره غير قانوني. وأكد أن قرار الوزير هو الأول من نوعه، وأنه أبلغ الاتحادين الدولي والآسيوي واللجنة الأولمبية الدولية بما حدث. وأفصح علامة عن نيته تقديم شكوى إلى مجلس شورى الدولة، واعتبر أن كلمة الفصل هي للجمعية العمومية، رافضا الإفصاح عما إذا كان سيرشح نفسه أم لا.

المصدر : وكالات