عادت جونز إلى مستواها المعهود

حققت ماريون جونز أسرع زمن في سباق 200 متر عدو سيدات خلال العام الحالي مسجلة 22.23 ثانية في الدور قبل النهائي في التجارب الأميركية المقامة حاليا في يوجين والمؤهلة إلى بطولة العالم لألعاب القوى والتي ستقام من 3 إلى 12أغسطس/ آب القادم في مدينة أدمونتون الكندية لتستعيد الشكل الذي جعلها تفوز ببطولة الأولمبياد ثلاث مرات.

وكان هذا أفضل أداء لجونز منذ فوزها بالميدالية الذهبية في أولمبياد سيدني في سباقي 100 متر و200 متر وفي سباق 4×400 متر تتابع.

وقالت جونز: "لقد عادت ساقي اليسرى إلى مستواها، وهذا أمر ممتاز.. سأذهب لأنام بشكل جيد وسأسجل رقما أسرع في النهائي الذي سيقام اليوم الأحد".

عودة فاشلة لباول
وفي مسابقات الرجال، باءت عودة الأميركي مايك باول, حامل الرقم القياسي العالمي في مسابقة الوثب الطويل, إلى المنافسات بعد غياب دام خمس سنوات بالفشل بعد أن فشل في حجز بطاقته إلى بطولة العالم في ألعاب القوى.

وجاء فشل باول (37 عاما), الذي سجل الرقم القياسي في 30 أغسطس/ آب 1991 في طوكيو وقدره 8.95 م, إثر حلوله رابعا بعد أن سجل 8.10 م, مقابل 8.47 م لسافانت سترينغفلو صاحب المركز ألأول, و8.35 م لميغل بايت الثاني, و8.23 م لدوايت فيليبس الثالث.

يذكر أن أصحاب المراكز الثلاثة الأولى في السباقات والمسابقات يتأهلون إلى بطولة العالم.

وكان قد باول غاب عن الملاعب منذ الألعاب الأولمبية التي أقيمت في أتلانتا عام 1996 بسبب الإصابة. وحل باول خامسا تاركا المركز الأول لمواطنه كارل لويس الذي أحرز لقبه الأولمبي للمرة الرابعة على التوالي في الوثب الطويل.

وقال باول, تلميذ البطل الشهير جون سميث, "سأاتابع مسيرتي لكن لا أعتقد أن ذلك سيكون هذا العام لأني لم أتمرن بما فيه الكفاية ومن الصعب المشاركة في اللقاءات الأوروبية".

وكان باول قد أعلن أن عزيمته القوية ساهمت بشكل كبير في عودته إلى المنافسات مشيرا إلى أن مسيرته لن تتوقف في أدمونتون بل ستمتد حتى دورة الألعاب الأولمبية في أثينا عام 2004.

المصدر : وكالات