عرش بطولة ويمبلدون يتربع عليه سامبراس ورنشو ونافراتيلوفا
آخر تحديث: 2001/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/6/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/2 هـ

عرش بطولة ويمبلدون يتربع عليه سامبراس ورنشو ونافراتيلوفا

بيت سامبراس

تحمل بطولة ويمبلدون الإنجليزية, ثالث بطولات الغران شيليم الأربع الكبرى, وأعرق بطولات التنس الأرضي, تاريخا مليئا بالأمجاد والإنجازات التي شهدت انطلاقتها الأولى عام 1877 ولاتزال مستمرة حتى الآن بنكهة خاصة وخصوصية تميزها عن باقي البطولات الأخرى.

ويهتم البريطانيون كثيرا ببطولة ويمبلدون التي تقام في الأسبوع الأخير من شهر يونيو/ حزيران والأسبوع الأول من يوليو/ تموز من كل عام في نادي "أول إنغلند" أو عموم إنجلترا في ويمبلدون, الضاحية الجنوبية للعاصمة الإنجليزية لندن ويعتبرون إنها من أهم التظاهرات الرياضية التي ينظموها خلال فصل الصيف وأكثرها شهرة من بين سائر الأحداث الأخرى كسباقات الخيول ومسابقات الكريكت والرياضات البحرية وغيرها.

ويتقاسم الأميركي بيت سامبراس والبريطاني ويليام رنشو الرقم القياسي فيعدد مرات الفوز بلقب الرجال (سبعة مرات), في حين أحرزت الأميركية, التشيكية الأصل, مارتينا نافراتيلوفا لقب السيدات تسعة القاب.

أقيمت المباراة الأولى في ويمبلدون عام 1877 وكان المضرب يشبه في حينها إلى حد ما المضرب الذي يستعمل حاليا في لعبة الإسكواش.

ونشأت عام 1877 فكرة اقامة دورة تبدأ في 10 يونيو/ حزيران وتستمر منافساتها لأيام عدة, فكانت الدورة الأولى على ملاعب ويمبلدون في العام ذاته واقتصرت المشاركة فيها على فئة الفردي للرجال فقط, وأضيفت اليها فئة الفردي للسيدات
والزوجي للرجال عام 1884 ثم أضيفت فئتا الزوجي للسيدات والزوجي المختلط عام 1913.

بداية متعثرة
ولم تكن انطلاقة البطولة مشجعة لأن المنظمين واجهوا مشكلات كثيرة لجعلها تسير على خط النجاح وكان العزوف الجماهيري الذي استمر إلى ما بعد الحرب العالمية الأولى يهدد استمراريتها إلى أن بدأت سمعتها بعد ذلك تنمو تدريجيا.

وأخذ الإقبال الجماهيري على مباريات البطولة يزداد مع مرور السنوات, وكانت البطلة الفرنسية سوزان لنغلان معشوقة لجماهير في تلك الفترة وغالبا ما كان الملعب الرئيسي في المنطقة التي تقام فيها الدورة في شارع "ووربل رود" يمتلىء عن آخره أي بنحو سبعة آلاف متفرج لمشاهدتها حتى أنه كان لا يستوعب الأعداد الغفيرة من المشجعين في بعض الأحيان.

ونجحت لنغلان في إحراز اللقب خمس مرات متتالية من 1919 إلى 1923, وأضافت لقبا سادسا عام 1925.

وإزاء هذا الواقع الجديد, تم نقل مقر الملاعب من شارع "ووربل رود" إلى مكانها الحالي بين شارع "تشيرش رود" و"سموريست رود" عام 1922 وبدأت بعد ذلك عملية إعادة زراعة أرض الملاعب, لأن ويمبلدون كانت مشهورة بملاعبها العشبية.

وبقيت ويمبلدون تجاهد مع مرور السنوات حتى كان التحول الكبير في تاريخها عام 1977 الذي تزامن مع الاحتفال بمرور مئة عام على انطلاق أول دورة فيها, وأضيفت إلى منشآتها مكتبة كبيرة ومتحف لأبطال الدورات السابقة.

وتواصلت أعمال التحديث في هذه البطولة فتم توسيع الملعب الرئيسي مع اضافة أربعة ملاعب جديدة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 18 ملعبا, ستة منها تستقبل المباريات الكبيرة لأنها محاطة بمدرجات واسعة. وتتسع هذه الملاعب إلى 31 ألف متفرج منهم 12500 في الملعب الرئيسي.

حضور جماهيري مكثف
ويتوافد نحو 400 ألف متفرج لحضور مباريات البطولة في الأيام الـ13 لمنافساتها وهو رقم تخطته فقط بطولة الولايات المتحدة التي تقام على ملاعب فلاشينغ ميدوز في السنوات الأخيرة, علما بأن المباريات في البطولة الأميركية تقام على فترتين في اليوم الواحد مقابل فترة واحدة في ويمبلدون حيث تبدأ في الساعة 12.30 ظهرا وتستمر حتى 9.00 مساء. وأيضا ترتاح البطولة في أول يوم أحد من المنافسات حسب التقليد المتبع, وقد كسر هذا التقليد مرة واحد في التسعينات بسبب المطر وتراكم المباريات المؤجلة.

وتتضمن بطولة ويمبلدون 12 مسابقة أهمها الفئات الخمس التالية: الفردي للرجال (128 مباراة), الفردي للسيدات (128), الزوجي للرجال (64), الزوجي للسيدات (64), الزوجي المختلط (64), وتقام أيضا على هامش البطولة مسابقات لفئة فوق 35 عاما للرجال للفردي والزوجي وفئة الناشئين وغيرها.

وحافظ نظام البطولة على ثباته منذ عام 1924 أي أنه يتعين على اللاعب أن يفوز في سبع مباريات للفوز باللقب ويجب أن يفوز بمجموع ثلاثة مجموعات من أصل خمس للفوز في كل واحدة منها ويطبق نظام الجولة الفاصلة (تاي بريك) في المجموعات الأربع الأولى فقط على أن يستمر اللعب في الخامسة حتى يتم كسر التعادل.

سامبراس ورنشون... الأكثر فوزا

يفكر سامبراس في إحراز لقب ثامن هذا العام
وأحرز البريطاني رنشو الذي كان يحمل الرقم القياسي بعدد الألقاب قبل أن يقاسمه إياه سامبراس, ألقابه بين عام 1881 و1889, علما بأن شقيقه أرنست انتزعه منه عام 1888, في حين جاءت ألقاب سامبراس في العقد الأخير من القرن الماضي وتحديدا أعوام 93 و94 و95 و97 و98 و99
و2000.

وفي المركز الثالث برصيد خمسة القاب يوجد البريطاني لوري دوهرتي (بين 1902 و1906) والسويدي بيورن بورغ (بين 1976 و1980), ويتقاسم ثلاثة لاعبين المركز الثالث هم البريطاني ريجي دوهرتي (بين 1897 و1900) والنيوزيلندي أنطوني ويلدينغ (بين 1910 و1913) والأسترالي رود لايفر (اعوام 61 و62 و68 و69).

يذكر أن التشيكي الأصل ياروسلاف دروبني أحرز لقب بطولة ويمبلدون وهو يمثل مصر عام 1954.

أول نهائي للسيدات كان بين شقيقتين
وعند السيدات، كانت انطلاقة أول بطولة عام 1884, أي بعد سبع سنوات على انطلاق منافسات الرجال, وبالتالي لا تعتبر أقدم بطولة تنس أرضي لأن دورة إيرلندا بدأت عام 1879.

وكان أول نهائي لبطولة السيدات في ويمبلدون مثيرا لأن المواجهة جمعت بين شقيقتين, مود وليليان واتسون, وكان الفوز من نصيب مود بنتيجة 6-8 و6-3 و6-3 ونالت جائزة عبارة عن صحن من الفضة استبدل لاحقا ليصبح على شكل درع منقوش مازال يقدم للفائزات حتى الآن.

وسيطرت اللاعبات البريطانيات على البطولة حتى عام 1906 وكانت تشارلوت دود الأكثر فوزا برصيد خمسة ألقاب أعوام 1987 و88 و91 و92 و93, حتى أن الطرف الثاني في المباريات النهائية كان بريطانيا أيضا في هذه الفترة.


أمريكية تنهي الاحتكار البريطاني
وكان الاختراق الأول للاعبات البريطانيات عام 1906 بالتحديد عندما بلغت الأميركية ماي سوتون المباراة النهائية لكنها خسرت أمام البريطانية دوروثيا دوغلاس 3-6 و7-9, قبل أن تثأر سوتون في العام التالي مباشرة من اللاعبة البريطانية (دوروثيا دوغلاس تشامبرز بعد زواجها) 6-1 و6-4 في النهائي لتصبح أول أميركية وأجنبية تحرز لقب ويمبلدون منذ انطلاقها.

وعادت السيطرة البريطانية مجددا وتركت دوروثيا بصمة واضحة لها حتى عام 1914 لأنها أحرزت اللقب أربع مرات إضافية قبل أن تتوقف البطولة بين 1975 و1918 بسبب الحرب العالمية الأولى.

بصمة فرنسية في الأربعينات
ومباشرة بعد الحرب, صبغت الفرنسية لنغلان البطولة بصبغتها الخاصة ففازت باللقب ست مرات ثم دخلت الأميركيات على الخط بقوة عبر هيلين ويلز مودي قبل أن تتوقف البطولة مرة ثانية من 40 الى 1945 بسبب الحرب العالمية الثانية.

تربعت شتيفي غراف على عرش التنس النسائي في فترة الثمانينات وأوائل التسعينات

وانتقلت بعد الحرب الثانية السيطرة المطلقة إلى اللاعبات الأميركيات وكانت حقبة بيلي جين كينغ وكريس إيفرت ثم نافراتيلوفا, التشيكية الأصل, قبل أن تسحب الألمانية غراف البساط في التسعينات.

وتنفرد نافراتيلوفا بالرقم القياسي بعدد مرات الفوز باللقب برصيد تسعة ألقاب أحرزتها أعوام 1978 و79 و82 حتى 87 ثم 90, تليها البريطانية هيلين ويلز مودي (8 مرات) وغراف (7 مرات) والبريطانية دوروثيا دوغلاس (7 مرات) والبريطانية بلانش بينغلي هيليارد (6) والفرنسية سوزان لنغلان (6) والأميركية بيلي جين كينغ (6).

المصدر : الفرنسية