السعودية والعراق في مجموعة واحدة ضمن تصفيات كأس العالم
آخر تحديث: 2001/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :روحاني: نرفض مغامرات بعض الأمراء عديمي الخبرة لأنها تضر بأمن المنطقة
آخر تحديث: 2001/6/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/3/11 هـ

السعودية والعراق في مجموعة واحدة ضمن تصفيات كأس العالم

يريد السعوديون التأهل
للمرة الثالثة

أوقعت قرعة الدور الثاني الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، التي جرت في بانكوك منتخب السعودية الذي شارك في نهائيات كأس العالم المرتين الأخيرتين في الولايات المتحدة عام 1994 وفي فرنسا عام 1998 في مجموعة قوية مع العراق وإيران وتايلند والبحرين. وطالب الاتحاد السعودي لكرة القدم بأن تكون البحرين مكانا لإقامة مباراة الإياب لمنتخبه مع نظيره العراقي. 

ولن تكون مهمة المنتخب السعودي الساعي إلى التأهل للمرة الثالثة على التوالي ليصبح بالتالي أول منتخب خليجي ينال هذا الشرف سهلة, لأن إيران بنجومها المحترفين في أوروبا بقيادة المهاجم علي دائي أفضل لاعب في آسيا قبل سنتين, يحدوها الأمل أيضا لبلوغ النهائيات للمرة الثالثة بعد عامي 1978 في الأرجنتين, و1998 في فرنسا. 

وسبق للمنتخبين أن التقيا في تصفيات كأس العالم 98 أيضا ففازت السعودية في الرياض 1-صفر سجله خالد مسعد, وتعادلا في طهران 1-1 (سجل إبراهيم السويد للسعودية, وكريم باقري لإيران). 

 يسعى العراق إلى إعادة أمجاد الثمانينيات

من جهته فإن العراق يأمل في استعادة أمجاده في الثمانينيات عندما كان يلعب في صفوفه نجوم كبار كحسين سعيد وأحمد راضي وعدنان درجال الذين بلغوا نهائيات كأس العام 1986 في المكسيك. 

وسبق للعراق أن التقى المنتخب السعودي للمرة الأخيرة في تصفيات كأس العالم في أكتوبر/ تشرين الأول 1993 في الدوحة حيث كانت المباريات تقام بنظام التجمع وتعادلا 1-1. سجل للعراق أحمد راضي, وللسعودية سعيد العويران.

وسيحاول المنتخب البحريني الذي حقق مفاجأة من العيار الثقيل عندما بلغ هذا الدور على حساب الكويت القوية أن يحقق نتائج مشرفة لأن حلم التأهل يبدو صعب المنال بالنسبة إليه, والأمر نفسه ينطبق على تايلند. 

أما المجموعة الثانية فجاءت متكافئة نسبيا وضمت الإمارات وأوزبكستان وقطر والصين وسلطنة عمان. 

وستبدأ مباريات الدور الثاني في 17 أغسطس/ آب، وتستمر حتى 21 أكتوبر/ تشرين الأول القادمين, وستتنافس منتخبات كل مجموعة بطريقة الدوري من مرحلتين ذهابا وإيابا يتأهل بعدها صاحب المركز الأول مباشرة إلى النهائيات لينضم إلى كوريا الجنوبية واليابان المضيفين.

وسيخوض صاحبا المركز الثاني في كل مجموعة مباراتين ذهابا في 26 أو 27 أو 28 أكتوبر/ تشرين الأول وإيابا في 2 أو3 أو 4 نوفمبر/ تشرين الثاني لتحديد هوية المنتخب الذي سيواجه ذهابا في 15 او 16 او 17 نوفمبر/ تشرين الثاني وإيابا في 22 أو 23 أو 24 منه صاحب المركز الخامس عشر في التصفيات الأوروبية, والفائز منهما سيلحق بالمنتخبات المتأهلة إلى النهائيات. 

السعودية ترفض اللعب في العراق 

الأمير سلطان بن فهد بن عبدالعزيز
من جهته طالب الاتحاد السعودي لكرة القدم بأن تكون البحرين مكانا لإقامة مباراة الإياب لمنتخبه مع نظيره العراقي. وقال الأمير سلطان بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس الاتحاد السعودي للعبة في تصريح لوكالة الأنباء السعودية "سبق أن أشعرنا الاتحاد الآسيوي رسميا أنه حال وقوع العراق في مجموعة المملكة (العربية السعودية) فستكون البحرين هي البلد الذي تم اختياره لإقامة مباراة الإياب مع منتخب العراق, وذلك للعلاقة الوثيقة التي تربط بين المملكة ودولة البحرين في جميع المجالات".

وترفض السعودية أن تلعب مع العراق في بغداد, وقد أكد الاتحاد الآسيوي على حق المنتخب العراقي في اللعب على أرضه، لكنه حال اعترض أحد المنتخبات على ذلك فإن لجنة المسابقات ارتأت إقامة المباراتين بين العراق ومنافسه على أرض محايدة من أجل تكافؤ الفرص انسجاما مع قرارات الاتحاد الاسيوي في بطولات سابقة. 

الأردن مستعد لاستضافة اللقاء 
وعلى صعيد آخر أعلن أمين عام الاتحاد الأردني لكرة القدم فادي زريقات أن بلاده مستعدة لاستضافة مباراة العراق والسعودية.

وقال زريقات "نحن مستعدون ليس فقط لاستضافة المباراة بين السعودية والعراق إنما أيضا استضافة مباريات أخرى ولدينا الملاعب والفنادق والبنية التحتية، وسنوفر جميع التسهيلات اللازمة لإنجاح هذه المباريات". 

حسين سعيد
وكان أمين سر الاتحاد العراقي حسين سعيد الذي زار عمان الشهر الماضي لحضور اجتماعات الجمعية العمومية لاتحاد دول غرب آسيا قد ذكر أن بلاده ستختار عمان مكانا للمواجهة مع السعودية حال وقوع المنتخبين في مجموعة واحدة ورفض السعودية اللعب في العراق.

المصدر : الفرنسية