ليدز يفشل في التسجيل بمرمى فالنسيا
آخر تحديث: 2001/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/10 هـ

ليدز يفشل في التسجيل بمرمى فالنسيا

صراع على الكرة بين لاعب ليدز هاري كيويل ولاعب فالنسيا الفرنسي أنغلوما

 فشل لاعبو نادي ليدز يونايتد الإنجليزي في تحقيق ما هو أفضل من التعادل السلبي أمام فالنسيا الإسباني بعد تصدي دفاع فالنسيا لكافة هجمات ليدز في المباراة التي أقيمت على ملعب آيلاند مساء أمس الأربعاء في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ولعبت خبرة لاعبي خط دفاع فالنسيا المؤلف من الفرنسي جوسلين أنغلوما وأيالا والأرجنتيني ماوريتسيو بيليغريني والإيطالي أماديو كاربوني -وجميعهم ممن تخطى عمره الثلاثين عاما- في إحباط جميع محاولات ليدز الذي لعب بحيوية، ومن ورائهم حارس المرمى المتألق كانيزاريس.

ولم يخش ليدز الذي سبق له أن أخرج برشلونة الإسباني من الدور الأول ثم منافسه لاتسيو الإيطالي من الدور الثاني الذي خسر نهائي المسابقة العام الماضي أمام مواطنه ريال مدريد صفر-3، فهاجم على مدار التسعين دقيقة.

واعتمد لاعبو ليدز -الذي بلغ نهائي المسابقة قبل 26 عاما وخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني- في بناء هجماتهم على جناحيه الأسترالي هاري كيويل ولي بوير واللذين قاما بتمويل زملائهم بكرات داخل المنطقة خاصة باتجاه الأسترالي العملاق مارك فيدوكا، لكن فيدوكا تعرض لرقابة لصيقة من بيليغريني الذي نجح في منع الكرة من الوصول إليه.

هجمات
فالنسيا الأخطر

واعتمد فالنسيا
من جهته بقيادة صانع ألعابه الفذ غايزكا مندييتا على الهجمات المرتدة التي كانت الأكثر خطورة في الشوط الأول على الرغم من استحواذ ليدز على الكرة بشكل أكبر.

ففي الدقيقة العاشرة كاد النرويجي الأسمر جون كارو أن يفتتح التسجيل لفالنسيا عندما سدد كرة مقصية رائعة تصدى لها حارس ليدز الدولي نايجل مارتن من دون أن يلتقطها فتهيأت أمام أيالا الذي أطلقها بدوره في المدرجات، وبعد خمس دقائق سدد مندييتا  كرة رأسية لمندييتا ارتطمت بالعارضة.

وبعد أن فشل لاعبو ليدز في اختراق دفاع فالنسيا الذي دخل مرماه ثمانية أهداف فقط في 15 مباراة ضمن هذه المسابقة هذا الموسم، بدأت العصبية تدخل إلى نفوسهم، فاستغل لاعبو فالنسيا الموقف للسيطرة نسبيا على مجريات اللعب.

أما أخطر فرصة لليدز في هذا الشوط فكانت في الدقيقة 35 عندما مرر ميلز كرة عرضية داخل المنطقة، لكن كرة آلن سميث الرأسية رفضت دخول المرمى وهو على بعد ثلاثة أمتار فقط.

استعصت شباك فالنسيا على لاعبي ليدز
وفي الشوط الثاني واصل لاعبو ليدز ضغطهم حتى ظنوا أنهم
افتتحوا التسجيل في الدقيقة 52 عندما ارتقى المدافع دومينيك ماتيو للكرة برأسه، لكن الحارس الإسباني سانتياغو كانيزاريس أبعد الكرة من على خط المرمى منقذا فريقه من هدف أكيد.

ورفع الحكم الإيطالي الشهير بيارلويجي كولينا البطاقة الصفراء في وجه لاعبي فالنسيا روبن باراخا وأماديو كاربوني اللذين سيغيبان عن مباراة الإياب.

وفي الدقيقة 72 أضاع نجم ليدز ألن سميث فرصة كبيرة عندما ارتقى للكرة برأسه فاصطدمت بالعارضة وخرجت، وكانت الفرصة الأخيرة لفالنسيا عندما مرر مندييتا كرة متقنة إلى كارو داخل المنطقة ولكن كارو سددها خارج المرمى.

يذكر أن  بايرن ميونيخ الألماني قد تغلب على ريال مدريد الإسباني في عقر دار الإسبان بهدف نظيف يوم الثلاثاء  في المباراة الأولى من الدور نصف النهائي ليخطو خطوة كبيرة باتجاه المباراة النهائية المقرر إقامتها على ملعب سان سيرو في ميلانو (شمالي إيطاليا).

وستقام مباراتا الإياب في 8 و9 من الشهر الحالي.

المصدر : وكالات