بعد انتظار دام 25 عاما بايرن ميونيخ سيد أوروبا
آخر تحديث: 2001/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/29 هـ

بعد انتظار دام 25 عاما بايرن ميونيخ سيد أوروبا

الغاني كفور يقبل كأس البطولة


تمكن نادي بايرن ميونيخ الألماني من تحقيق لقب تم انتظاره لمدى ربع قرن عندما رفع قائده ستيفان إيفنبرغ كأس مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم إثر فوز فريقه على فالنسيا الإسباني بنتيجة 5-4 بركلات الترجيح بعد أن انتهى الوقتان الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1 في المباراة النهائية التي أقيمت بينهما على ملعب سان سيرو في ميلانو (إيطاليا) وسط حضور أكثر من 83 ألف متفرج تقدمهم الملك الإسباني خوان كارلوس والمستشار الألماني هلموت شرودر والنجم البرازيلي بيليه.

وسجل مندييتا هدف فالنسيا في الدقيقة الثالثة من ركلة جزاء, وعادل لبايرن ميونيخ إيفنبرغ في الدقيقة الخمسين من ركلة جزاء أيضا

لاعبو فالنسيا في سطور

لاعبو بايرن ميونيخ في سطور

 طريق الفريقين إلى النهائي

قالوا بعد المباراة

سجل البطولة

موقع نادي بايرن ميونيخ الرسمي على
شبكة الإنترنت

موقع  نادي فالنسيا الرسمي على شبكة الإنترنت

.

وهذا هو اللقب الرابع لبايرن ميونيخ بعد أعوام 1974 و75 و76 أثناء فترته الذهبية بقيادة رئيسه الحالي القيصر فرانتس بكنباور ونخبة من النجوم على رأسها الحارس
العملاق سيب ماير والمدفعجي غيرد مولر, لينضم بايرن إلى ناديين سبق أن رفعا الكأس أربع مرات أيضا هما أياكس الهولندي وليفربول الإنجليزي, أما حامل الرقم القياسي فهو ريال مدريد الإسباني برصيد ثمانية ألقاب.

وبهذا الفوز محا الفريق البافاري آثار خسارته الدراماتيكية لنهائي البطولة عام 1999 أمام مانشستر يونايتد بعد أن تقدم عليه 1-صفر حتى الدقيقة الأخيرة قبل أن يسجل تيدي شيرنغهام والنرويجي أولي غونار سولسكيار هدفين في مدى دقيقة واحدة لينتزع الفريق الإنجليزي اللقب.

واستحق بايرن ميونيخ اللقب لأنه كان الأفضل في المباراة طوال الدقائق الـ120, كما أنه نجح في إقصاء فريقين كانا مرشحين لإحراز اللقب وهما مانشستر يونايتد في الدور ربع النهائي ثم ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في الدور نصف النهائي محققا فوزا ثنائيا ذهابا وإيابا على كل منهما.

هدف سريع لفالنسيا

مندييتا يسجل الهدف الأول لفالنسيا من ركلة جزاء 
ولم تمض ثلاث دقائق على بداية المباراة حتى احتسب الحكم ركلة جزاء مشكوك في صحتها لمصلحة فالنسيا إثر لمسة يد غير واضحة من مدافع بايرن السويدي باتريك أندرسون.

وتصدى قائد فالنسيا غايزكا مندييتا لركلة الجزاء بنجاح فسددها خادعة للحارس الألماني العملاق أوليفر كان.

 حارس فالنسيا كانيزاريس
يصد ضربة الجزاء التي سددها محمد شول

ويبدو أن الحكم الهولندي ديك يول يهوى احتساب ركلات الجزاء لأنه احتسب ركلة جديدة صحيحة لمصلحة الفريق البافاري في الدقيقة الثامنة إثر عرقلة إيفنبرغ من قبل المدافع الفرنسي جوسلين أنغلوما, ولكن تسديدة محمد شول صدها الحارس الإسباني سانتياغو كانيزاريس.

وضغط لاعبو بايرن ميونيخ في محاولة لإدراك هدف التعادل وكاد مهاجمه البرازيلي جيوفاني إيلبير أن ينجح في ذلك في الدقيقة الـ25 إثر تلقيه تمريرة البوسني صلاح حميديزيتش ولكن تسديدة إيلبير مرت إلى جانب القائم الأيسر لمرمى كانيزاريس.

إيفنبرغ يعادل النتيجة لبايرن
ومع بداية الشوط الثاني، أجرى كلا المدربين تغييرا، فأشرك مدرب بايرن أوتمار هيتسفيلد يانكر مكان الظهير الأيمن الفرنسي ويلي سانيول, في حين أدخل مدرب فالنسيا الأرجنتيني هكتور كوبر ديفد ألبيلدا مكان الأرجنتيني بابلو أيمار.

إيفنبرغ يدرك التعادل لبايرن من ضربة جزاء

وفي الدقيقة الخمسين، احتسب الحكم الهولندي ثالث ركلة جزاء في المباراة وهذه المرة لمصلحة بايرن ميونيخ إثر لمسة يد للمدافع الإيطالي أميديو كاربوني, لينجح إيفنبرغ في إدراك التعادل لفريقه.

وتكافأت الكفتان بعد ذلك ونشط فالنسيا وأضاع له السلوفيني زلاتكو زاهوفيتش فرصة ذهبية عندما تلقى الكرة من النرويجي جون كارو بعد مجهود فردي رائع, وبدل أن يسدد مباشرة حاول تخطي كان, فخطف كان الكرة منه.


صراع على الكرة بين مندييتا ولاعب بايرن البوسني حسن صلاح حميديزيتش 

كاد بايرن أن يحسم النتيجة
وكاد يانكر أن يخطف هدف الفوز لبايرن في الثواني الأخيرة عندما سدد إلى جانب القائم الأيسر لفالنسيا, لينتهي الوقت الأصلي بالتعادل 1-1.

وفي الشوطين الإضافيين الأول والثاني سنحت أمام إيلبير فرصة لحسم النتيجة بالهدف الذهبي لكن تسديدته مرت إلى جانب القائم, ثم أخرى أمام زاهوفيتش لكنه سدد كرة ضعيفة سيطر عليها كان.


البوسني حميديزيتش يرفع  كأس البطولة
أوليفر كان يهدى اللقب لبايرن
وفي ركلات الترجيح تقدم البرازيلي باولو سيرجيو من أول ركلة لبايرن وسدد في الخارج, لكن كان تصدى لمحاولة زاهوفيتش الثالثة لفالنسيا, وأهدر السويدي باتريك
أندرسون من جديد لبايرن, قبل أن يتصدى كان مجددا لكرة كاربوني. ثم نجح ليزاراتزو ولينكه من بايرن, قبل أن يهدر الأرجنتيني أرنستو بيلليغريني ليخطف بايرن اللقب.

وبهذه النتيجة، أصبح مدرب بايرن ميونيخ هيتسفيلد ثاني مدرب فقط في تاريخ المسابقة يحرز اللقب مرتين مع فريقين مختلفين  الأولى عندما قاد بروسيا دورتموند إلى الفوز بالكأس عام 1997 على حساب يوفنتوس الإيطالي 3-1. أما المدرب الآخر فهو النمساوي الراحل أرنست هابل وأحرز اللقب مع فاينورد روتردام الهولندي عام 1970, ثم مع هامبورغ الألماني عام 1983. 

خيبة الأمل واضحة على  حارس فالنسيا كانيزاريس 

أما بالنسبة إلى مدرب فالنسيا كوبر فإنه قد  خسر ثالث مباراة نهائية له, الأولى عندما كان مدربا لمايوركا الإسباني أمام لاتسيو الإيطالي 1-2 في نهائي كأس الكؤوس الأوروبية عام 1999, ثم سقط فريقه أمام مواطنه ريال مدريد صفر-3 العام الماضي في مسابقة دوري الأبطال. 

واختير حارس بايرن أوليفر كان أفضل لاعب في المباراة بعد تصديه لثلاث ركلات ترجيحية
.

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: