صورة تلفزيونية تصور الجماهير الهارية من الغاز المسيل للدموع الذي استخدمته الشرطة لتفريق الجماهير الغاضبة 
دعا الرئيس الغاني جون كفور مجلس الوزراء إلى عقد اجتماع طارئ لمناقشة المأساة التي ارتفع عدد قتلاها إلى 130 شخصا في حين جرح أكثر من 150 آخرين في أعمال الشغب التي جمعت الغريمين التقليديين للكرة الغانية هارتس أوف أوك وأشانتي كوتوكو على ملعب أكرا ضمن مباريات الدوري الغاني.

وبدأت المشكلة بعد انتهاء المباراة بفوز هارتس أوف أوك 2-1 راح أنصار أشانتي يدمرون المقاعد في المدرجات, فتدخلت الشرطة لتفريقهم مستعملة الغاز المسيل للدموع وأقفلت باب الملعب, مما أدى إلى حالة هلع في صفوف المتفرجين والذين وصل عددهم إلى أكثر من 40 ألف متفرج.

ويعتبر هذا الحادث أسوأ كارثة رياضية تشهدها القارة الأفريقية.

وكانت إحدى الإذاعات الخاصة قد أكدت نقلا عن مصادر طبية في المدينة أن حصيلة الحوادث التي وقعت تخطت المئة قتيل ولكن لم يصدر أي تأكيد رسمي بعد في هذا الخصوص. وأضافت هذه المصادر لإذاعة (جوي إف إم) الخاصة أن حوالي 150 شخصا أصيبوا بجروح.

وهذا هو الحادث الرابع ضمن سلسلة حوادث شغب الملاعب التي حدثت في أفريقيا في أقل من شهر بعد سلسلة من حوادث في كل من ساحل العاج والكونغو وجنوب أفريقيا، ففي ساحل العاج، قتل عشرة أشخاص وجرح 39 في اشتباكات بين الجمهور وأفراد الشرطة في مباراة جرت في مدينة لوبمبا جنوب شرق ساحل العاج، وفي جنوب أفريقيا أدى تدافع أكثر من 120 ألف متفرج أثناء لقاء الغريمين التقليديين أورلاندو بايرتس وكايزر تشيفز ضمن مباريات الدوري المحلى إلى مقتل 43 شخصا وجرح 160 آخرين.

المصدر : وكالات