واجه محمد مغيث منافسة كينية
احتفظ العداء البلجيكي من أصل مغربي محمد مغيث والبالغ من العمر ثلاثين عاما بلقبه كبطل للعالم في سباق المسافة الطويلة والبالغ طوله 12.3 كلم وذلك بعد إحرازه المركز الأول للسباق الذي جرى في أوشتنده البلجيكية ضمن بطولة العالم لاختراق الضاحية.

وقطع مغيث, الذي كان فاز العام الماضي في البرتغال, مسافة السباق بزمن مقداره 39 دقيقة و53 ثانية, وجاء الأوكراني سيرغي ليبيد في المركز الثاني متأخرا بفارق عشر ثوان عن مغيث، في حين حل الكيني تشارلز كاماتي في المركز الثالث.


ووواجه مغيث طوال السباق منافسه قوية من العدائين الكينيين ولكنه احتفظ بالمركز الأول منذ الأمتار الأولى مستفيدا من تشجيع الجمهور، ثم زاد مغيث سرعته في الكيلومترات الثلاثة الأخيرة وعرف كيف ينهي السباق في المقدمة بالرغم من عدم جاهزيته بدنيا. 
وكانت البطولة مقررة في دبلن لكن تم نقلها إلى بلجيكا لتفشي وباء الحمى القلاعية في إيرلندا والجزر البريطانية الأخرى. 

محمد مغيث لدى وصوله خط النهاية
مغيث يشيد بدور الجمهور

وقال مغيث بعد السباق "لم أقل شيئا عن حالتي البدنية قبل البطولة لعدم إتاحة الفرصة أمام منافسي للإستفادة من الأمر، شعرت بأوجاع في قدمي خلال السباق لكن تشجيع الجمهور لي شجعني على المواصلة" مشيرا أنه بدأ الهجوم مبكرا (قبل 3 كم من خط الوصول) ليزيل مخاوفه. 

وتابع بطل العالم قائلا "لا زلت في في الثلاثين من عمري ولا يزال أمامي سنوات عدة من العطاء طالما أنني أتحسن كل عام, وبالتأكيد ستسمعون عن إنجازاتي في المستقبل".

يذكر أن محمد مغيث قد برز بعد احتلاله المركز الثاني خلف المغربي هشام القروج في سباق ثلاثة آلاف متر ضمن بطولة العالم داخل القاعة التي أقيمت مؤخرا في لشبونة. 

المصدر : الفرنسية