المهاجم الفرنسي تيري هنري في صراع على الكرة مع الألماني هيرميس 

أكد المنتخب الفرنسي، بطل العالم وأوروبا, تفوقه على ساحة الكرة العالمية إثر فوزه على نظيره الألماني 1-صفر في مباراة كرة القدم الدولية الودية والتي أقيمت على ملعب ستاد فرنسا في ضاحية سان دوني وسط حضور ثمانين ألف متفرج.

وسجل هدف المنتخب الفرنسي الوحيد اللاعب زين الدين زيدان في الدقيقة 26.

وهذا هو اللقاء الأول من أصل 13 مباراة سيخوضها المنتخب الفرنسي ضمن استعداداته لنهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان والتي يشارك فيها (الديوك) دون تصفيات باعتبارهم حاملى اللقب, في حين تستعد ألمانيا للتصفيات الأوروبية, وقد خاضت اللقاء مع تجديد صفوفها بأفضل العناصر لمعرفة مستواها الحقيقي بقيادة المدرب الجديد رودي فولر بعد أن قدمت مستوى هزيلا في كأس أوروبا 2000.

وخاض الفرنسيون المباراة في غياب مدافع بايرن ميونيخ ليزارازو ومشاركة مهاجم باريس سان جيرمان نيكولا أنيلكا, الذي فضله المدرب روجيه لومير على زميله في نادي أرسنال الإنجليزي تييري هنري, في حين أشرك فولر كارستن يانكر والذي يلعب في بايرن ميونيخ بدلا من أوليفر بيرهوف نجم ميلان الإيطالي في خط الهجوم.

سيطرة فرنسية منذ البداية
وظهر منذ البداية سيطرة الفرنسيين على المباراة, واعتماد الألمان على خط دفاعهم الصلب دون القيام
بمبادرات هجومية فعالة، مما سمح للفرنسيين بتسجيل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة السادسة والعشرين عندما فقد الألماني مايكل بالاك السيطرة على إحدى الكرات التي أخذها ويلي سانيول ومررها عرضية إلى زيدان غير المراقب الذي ارتاح في إعدادها لنفسه وتسديدها بقوة فعجز الحارس الألماني العملاق أوليفر كان عن صدها, مسجلا هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 26.

شوط ثان فاتر
وفي الشوط الثاني واصل الفرنسيون اللعب بالإيقاع نفسه في حين بدا الألمان محدودي الإمكانات, وأكثروا من ارتكاب الأخطاء خصوصا ضد صانع الألعاب الفرنسي زيدان صاحب الهدف الوحيد.

ولكن الألمان نشطوا أواخر الشوط، وكانت أبرز فرصهم في الدقيقة 75 عندما سدد محمد شول كرة طائرة تصدى لها الحارس الفرنسي فابيان بارتيز ببراعة, في حين اعتمد الفرنسيون على الهجمات المرتدة دون أن يتمكن أي طرف من تعديل النتيجة.

المصدر : وكالات