وأخيرا اتقق يوهانسون وبلاتر

 اتفقت المفوضية الأوروبية والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا), خلال اجتماع بين مسؤوليهما الأربعاء في بروكسل, على مدة عقود اللاعبين.

وصرح المفوض الأوروبي للتنافس ماريو مونتي إثر اجتماعه مع رئيس الفيفا, السويسري جوزيف بلاتر, ورئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم, السويدي ليونارت يوهانسون "اتفقنا على عدد من المبادىء منها المدة الدنيا والقصوى لعقود اللاعبين على أن تكون الدنيا عاما واحدا والقصوى خمسة أعوام".

وشارك في الاجتماع أيضا المفوضية الأوروبية للرياضة فيفيان ريدينغ، والمفوضية الأوروبية للشؤون الاجتماعية آنا ديامانتوبولو.

وأثارت المفوضية الأوروبية لأول مرة في المفاوضات بين الجانبين حول انتقال اللاعبين في دول الاتحاد الأوروبي, مبدأ فرض عقوبات في حال الغاء العقد من قبل اللاعب أو النادي.

عقوبة السنة قاسية
وجاء في بيان للمفوضية الأوروبية, التي تعتبر عقوبة إيقاف اللاعب لمدة سنة "قاسية ومجحفة", إن هذه العقوبات يجب أن تكون "متناسبة", وطلب المفوضون من الفيفا والاتحاد الأوروبي "البحث عن حل مناسب".

وقال مونتي "يجب إيجاد التوازن بين الحاجة المشروعة لاستقرار العقود وبين حرية التنقل للاعبين, التي هي حق أساسي لهم".

 الاتفاق على سلسلة من المبادئ
واتفق الطرفان أيضا على أربعة  مبادىء كبرى لم يكشف عن تفاصيلها وهي تخص تحديد فترة الانتقالات، ووضع آلية للتضامن بين الأندية الصغيرة والكبيرة، وإجراءات التحكيم في حال وقوع خلاف بين لاعب وناد، وتعويضات التأهيل للأندية عند انتقال اللاعبين الشباب.

واكتفى مونتي بالقول "فيما يتعلق بتعويضات التأهيل, يجب أن تعكس التكاليف الفعلية على أن لا تشكل عائقا أمام حرية انتقال اللاعبين الشباب".

وأعرب عن سعادته باحتمال التوصل إلى اتفاق نهائي وشامل لإصلاح موضوع الانتقالات "قبل نهاية فبراير/شباط الحالي".

وأظهر بلاتر من جانبه التفاؤل نفسه، وقال في تصريح مقتضب "إن الاتفاق قريب وهو سيأخذ بالاعتبار الإبقاء على مستوى المسابقات وحماية اللاعبين الشباب".

وسيعقد خبراء من الجانبين اجتماعا الجمعة لتوضيح النقاط الأخيرة المتعلقة بالإصلاحات المطلوبة، من أجل أن يتطابق نظام الانتقالات مع التشريع الأوروبي، كما تطالب المفوضية الأوروبية منذ أكثر من عامين.

 

المصدر : وكالات