حقق أرسنال ومانشستر فوزان مهمان على حساب تشيلسي و إيفرتون

استعاد نادي نيوكاسل صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم إثر تغلبه على ضيفه ميدلسبره 3-صفر في ختام مباريات الأسبوع التاسع عشر، التي شهدت أيضا فوز أرسنال على تشيلسي 2-1 ومانشستر يونايتد على إيفرتون 2-0.

وبهذا الفوز، رفع نيوكاسل رصيده إلى 39 نقطة بفارق الأهداف عن أرسنال.

ولم يجد نيوكاسل, الذي دخل المباراة وقد حقق فوزين ثمينين خارج أرضه على أرسنال 3-1 وليدز 4-3 على التوالي, صعوبة في تحقيق الفوز, وافتتح التسجيل في الدقيقة 29 عبر قائده الدولي السابق ألن شيرر, ثم عزز الويلزي غاري سبيد تقدم فريقه بهدف ثاني في الدقيقة 58, ثم اختم الفرنسي أوليفييه برنار أهداف فريقه بتسجيله هدف ثالث في الدقيقة 83.

أرسنال يحول خسارته إلى فوز
من جهته، نجح أرسنال في تحويل خسارته 0-1 أمام تشيلسي إلى فوز
2-1 هو الثاني على التوالي بعد فوزه الثمين على ليفربول 2-1 في المباراة التي أقيمت على ملعب أنفيلد الأحد الماضي, أما تشيلسي فتلقى خسارته الثالثة هذا الموسم مقابل سبع انتصارات وتسعة تعادلات.

وشهدت المباراة منذ بدايتها سيطرة مكثفة للأرسنال الذين هاجم لاعبوه بكثافة، ولكن الدقيقة 31 شهدت الهدف الأول لتشيلسي حيث استقبل هاسلبانك كرة على صدره وومررها قصيرة لفرانك لامبارد غير المراقب الذي تابعها مباشرة داخل الشباك على يمين الحارس تايلور.

وفي الشوط الثاني، أدخل الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال في بداية الشوط الثاني الهولندي جيوفاني فان برونكهورست بدلا من راي بارلور الذي لم يقدم شيئا بهدف تعزيز الوسط والهجوم معا, فامتد لاعبوه بسرعة نحو منطقة تشيلسي ليتكرر سيناريو الشوط الأول. وفي الدقيقة 48، نجح المدافع سول كامبل من إدراك هدف التعادل لأرسنال من كرة رأسية إثر متابعة ناجحة للركلة الركنية.

ومع انتصاف الشوط الثاني, زج فينغر بالمهاجم الفرنسي سيلفان ويلتورد بدلا من ليونغبرغ, ليزداد الضغط ولينجح ويلتورد بعد قليل من نزوله من تسجيل هدف التقدم لفريقه في الدقيقة السبعين حيث نفذه كيون ركلة حرة من الجهة اليمنى لمنتصف الملعب أمام مرمى كوديتشيني فتصدى لها ميلشيوت برأسه لتجد ويلتورد بانتظارها داخل المنطقة ليسددها ويلتورد بارتياح على يمين الحارس.

مانشستر يواصل صحوته
وفي مباراة ثالثة أقيمت على ملعب غوديسون بارك، تابع مانشستر يونايتد عروضه الجيدة وحقق فوزه الرابع على التوالي بعد ثلاث هزائم متتالية عندما تغلب على مضيفه إيفرتون 2-صفر، لينفرد مانشستر يونايتد بالمركز الخامس برصيد 33 نقطة مستغلا خسارة شريكه السابق تشيلسي.

وعانى مانشستر يونايتد في الشوط الأول وانتظر حتى ربع الساعة الأخيرة من المباراة لتحقيق انتصاره خاصة مع دخول نجمه ديفيد بيكهام الذي احتفظ به المدرب أليكس فيرغوسون على مقاعد الاحتياط منذ البداية وأشركه في الدقيقة 55 مكان نيكي بات.

وغاب عن مانشستر لاعب وسطه بول سكولز, وشارك الثنائي الهولندي رود فان نيستلروي والنرويجي أولي غونار سولسكيار جنبا إلى جنب في خط الهجوم ومن خلفه الجناح الويلزي الخطير راين غيغز.

ويبدو أن غياب سكولز قد أثر على مانشستر، وكان إيفرتون قريبا من أن يفتتح التسجيل خاصة في الدقيقة التاسعة من تسديدة للإسكتلندي سكوت غيميل من 25 مترا حاول بارتيز إبعاد الكرة لكنها كادت تخدعه ونزلت فوق الشباك، وكاد الفرنسي لوران بلان يسجل خطأ في مرمى فريقه عندما مرر الكندي توماس رادزينسكي كرة عرضية داخل المنطقة لكنها مرت بمحاذاة القائم.

بيكهام المنقذ
ومع إشراك أليكس فيرغوسون مدرب مانشستر لبيكهام في الدقيقة 55 مكان بات، تحرك خطا وسط وهجوم مانشستر. وأنقذ إجزافييه مرماه من هدف محقق عندما أبعد الكرة من أمام نيستلروي المنفرد إثر تمريرة عرضية لسيلفستر في الدقيقة 73.

وفي الدقيقة 78 من هجمة منسقة انطلقت من قدم قائد الفريق الدولي الإيرلندي روي كين الذي مرر كرة بينية إلى نيستلروي ومنه إلى الاختصاصي في التمريرات العرضية بيكهام الذي رفعها بالمقاس داخل المنطقة ليرتقي لها غيغز برأسه وسط مدافعين ويسكنها الشباك.

وبعد الهدف، نزل إيفرتون بكل ثقله على مرمى بارتيز, لكن نيستلروي قضى على آمالهم في إدراك التعادل بتسجيله الهدف الثاني من تسديدة قوية إثر تمريرة عرضية رائعة من غيغز. وهو الهدف الحادي عشر لنيستلروي في الدوري هذا الموسم ولينفرد بالمركز الثالث على لائحة الهدافين.

نتائج بقية المباريات

تغلب ليفربول على مضيفه أستون فيلا 2-1 ووست هام على ديربي كاونتي 4-0، وسحق ليدز نظيره بولتون 3-0
وسندرلاند مضيفه بلاكبيرن بنفس النتيجة، كما تغلب إيبسويتش تاون على ليستر سيتي بهدفين, وساوثهامبتون على ضيفه توتنهام 1-0 وتعادل فولهام سلبا مع تشارلتون.

ترتيب فرق الصدارة

الفريق

النقاط

نيوكاسل

39

أرسنال

36

ليفربول

36

ليدز يونايتد

35

مانشستر يونايتد

33

المصدر : وكالات