فوز كبير لليفربول بقيادة أوين

حسم ليفربول لقاء القمة مع مانشستر يونايتد حامل اللقب بفوزه عليه 3-1 في المباراة التي أقيمت على ملعب أنفيلد وسط حضور 44 ألف متفرج تقدمهم السويدي غورزان زفن إريكسون مدرب المنتخب, في حين استعاد ليدز يونايتد صدارة الترتيب بتغلبه على توتنهام 2-1 اليوم الأحد ضمن مباريات الأسبوع الثاني عشر من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وبهذا الفوز رفع ليفربول رصيده إلى 22 نقطة من عشر مباريات بفارق نقطة واحدة خلف ليدز المتصدر, ونقطة عن أستون فيلا المتصدر السابق الذي تراجع إلى المركز الثالث بعد سقوطه أمام نيوكاسل صفر-2.

وهذا هو الفوز السابع لليفربول في الدوري هذا الموسم مقابل تعادل وخسارتين, وله مبارتان مؤجلتان, كما أنه فوزه الرابع على التوالي, فتخطى حاجزا مهما في طريقه إلى إحراز اللقب للمرة الأولى منذ عام 1990.

كما أنه الفوز الرابع على التوالي لليفربول على مانشستر يونايتد بعد أن تغلب عليه الموسم الماضي ذهابا 1-صفر في المباراة التي أقيمت على ملعب أولد ترافورد وإيابا 2-صفر في أنفيلد ثم في مباراة الدرع الخيرية 2-1 في افتتاح الموسم الحالي.

وتوقف رصيد مانشستر عند 18 نقطة بعد أن لقي الخسارة الثالثة مقابل خمسة انتصارات وثلاثة تعادلات, وتابع نتائجه المخيبة في الدوري حيث فشل في تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث الأخيرة فتلقى خسارة على أرضه أمام بولتون 1-2 ضمن مباريات الأسبوع العاشر, وتعادل على أرضه أيضا مع ليدز يونايتد 1-1 ضمن مباريات الأسبوع الحادي عشر، وهي أسوأ بداية لمانشستر في الدوري منذ موسم 92-93 عندما توج بطلا.

وافتتح النجم العائد من الإصابة مايكل أوين التسجيل لليفربول في الدقيقة 32 وأضاف زمليه النرويجي جون أرن رييس الهدف الثاني بعد سبع دقائق. وقلص بيكهام الفارق مطلع الشوط الثاني وتحديدا في الدقيقة 50 لكن مانشستر لم يهنأ طويلا بهذا الهدف لأن أوين سجل الهدف الثاني بعد دقيقة واحدة فقط.

وإثر خطأ من ويس براون انقض أوين على الكرة وسددها بطريقة رائعة في شباك الحارس الدولي الفرنسي فابيان بارتيز مسجلا الهدف الأول في الدقيقة 32, ومن ركلة حرة حركها جيمي كاراغر إلى رايس تابعها الأخير بيسراه اصطدمت بالعارضة قبل أن تتحول إلى داخل الشباك في الدقيقة 39.

وجاء هدف بيكهام في الدقيقة 50 من ارتباك في صفوف مدافعي ليفربول فتابع الكرة بيسراه من مسافة قريبة, ثم خرج بارتيز بطريقة خاطئة من مرماه فاستغل أوين الأمر وسجل هدفه الثاني والثالث لفريقه في الدقيقة 51.

وتابع بارتيز الأخطاء القاتلة التي تكررت أكثر من مرة في المباريات الأخيرة وكان أبرزها في المباراة التي خسرها مانشستر أمام ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني في دوري أبطال أوروبا 2-3 قبل نحو أسبوعين.

ولعب مانشستر في غياب جناحه الأيسر السريع الويلزي راين غيغز المصاب وحل الجنوب أفريقي كوينتن فورتشن بدلا منه, في حين استمر غياب الإيرلندي روي كين للسبب ذاته وشارك نيكي بات مكانه, كما غاب المدافع الدولي السابق الفرنسي لوران بلان.

فوز ليدز
وفي المباراة الثانية حافظ ليدز على سجله خاليا من الخسارة عندما تغلب على توتنهام 2-1. ونجح ليدز في تحويل تخلفه بهدف للأوروغوياني غوستافو بويت سجله في الدقيقة 52 إلى فوز بهدفين للإيرلندي إيان هارت سجله في الدقيقة 61والأسترالي هاري كيويل سجله في الدقيقة 84.

ترتيب فرق الصدارة

الفريق

النقاط

ليدز

23

ليفربول

22

أستون فيلا

21

نيوكاسل

20

أرسنال

19

المصدر : وكالات