ريفالدو يعبر عن فرحته إثر تسجيله الهدف الثالث في مرمى منتخب فنزويلا

بلغ البرازيل بطل العالم أربع مرات أعوام 1958 و1962 و1970 و1994 (رقم قياسي) إلى نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان بتغلبها على فنزويلا 3-صفر في سان باولو في الجولة الثامنة عشرة الأخيرة من التصفيات الأميركية الجنوبية.

وسجل أهداف البرازيل كل من لويزاو (هدفين) في الدقيقتين 13 و19 على التوالي وريفالدو في الدقيقة 35.

لاعب أورغواي داريو سيلفا
يراوغ لاعب الأرجنتين بابلو أيمار
من جهتها ستخوض الأورغواي الملحق ضد أستراليا لتحديد المنتخب الأخير المتأهل إلى النهائيات، وذلك بعد تعادلها مع الارجنتين 1-1 في مونتيفيديو. وستقام مباراة الذهاب في 20 من الشهر الحالي في ملبورن, على أن تقام مباراة الاياب في 25 منه في مونتيفيديو.

وتمكنت البرازيل من تحقيق المطلوب منها لأنها كانت بحاجة إلى الفوز لانتزاع البطاقة الرابعة الأخيرة في التصفيات المؤهلة مباشرة إلى النهائيات فجددت فوزها على فنزويلا بعد أن سحقتها 5-صفر ذهابا في كاراكاس, وأراحت بالتالي عشاقها الذين عاشوا فترات عصيبة، بسبب النتائج المخيبة للمنتخب في التصفيات والتي جعلته يواجه خطر عدم التأهل للمرة الأولى في تاريخه.

إخفاقات متكررة
وأدت النتائج المخيبة للبرازيل في التصفيات إلى إقالة واندرلي لوكسمبورغو الذي وضعت عليه الأمال لانتشال السفينة من الغرق بعد إخفاق مونديال 1998, ثم لقي خلفه الحارس الدولي السابق إيمرسون لياو المصير نفسه بعد فشله في تحقيق نتائج إيجابية في التصفيات وفي بطولة القارات, ثم استلم المدرب الحالي لويز فيليبي سكولاري المهمة دون أن ينجو من الانتقادات خاصة مع تلقي المنتخب عدة هزائم في عشر مباريات له على رأس الإدارة الفنية.

وبدأت البرازيل المباراة بهجوم ضاغط منذ البداية بحثا عن الوصول لمرمى الحارس دوداميل، لكن التسرع عاب مهاجميها فضاعت أكثر من فرصة, فضلا عن التمركز الجيد للاعبي فنزويلا على أرض الملعب ونجاحهم في إبعاد كل المحاولات البرازيلية.

وافتتح لويزاو التسجيل في الدقيقة الثالثة عشرة مستغلا احتكاكا بين زميله أديلسون وأحد المدافعين فانفرد بالحارس وراوغه ثم أرسل الكرة داخل الشباك. وأضاف لويزاو الهدف الثاني في الدقيقة 19 بعد تلقيه تمريرة بينية رائعة من إيمرسون فسدد
الكرة من حافة المنطقة في الزاوية اليسرى للحارس دوداميل.

وعززت البرازيل تقدمها بهدف ثالث في الدقيقة 35 بعد مجهود فردي لأديلسون الذي فقد توازنه داخل المنطقة فتهيأت الكرة أمام ريفالدو الذي بمجهود فردي راوغ على إثره مدافعين وسدد كرة قوية من أمتار عانقت الشباك.

وزادت محن فنزويلا في الشوط الثاني بعد طرد قائدها فيرا لتوجيهه لكمة بكوعه إلى وجه جونينيو, ولكن البرازيل لم تستغل النقص العددي رغم دخول دي نيلسون ورونالدينيو مكان لويزاو وجونينيو.

واستغلت البرازيل خسارة الباراغواي أمام كولومبيا وانتزعت منها المركز الثالث في التصفيات بفارق الأهداف.

داريو سيلفا سعيد إثر تسجيله الهدف الأول في مرمى الأرجنتين
الأروغواي إلى الملحق
وفي مونتيفيديو وأمام خمسين ألف متفرج, ضمنت الأورغواي خوضها المحلق بتعادلها مع الأرجنتين 1-1 في مونتيفيديو.

تقدمت الأورغواي مبكرا بهدف لداريو سيلفا في الدقيقة 19 عندما تلقى تمريرة من مدافع يوفنتوس الإيطالي مونتيرو توغل داخل المنطقة وسدد بقوة بين قدمي الحارس جرمان بورغوس, لكن الأرجنتين أدركت التعادل عبر مهاجم لاتسيو الإيطالي كلاوديو لوبيز في الدقيقة 45 إثر تمريرة من خوان سيباستيان فيرون.

وكانت الأوروغواي قاب قوسين أو أدنى من الخروج خالية الوفاض لأنها ضمنت خوض الملحق بفارق هدف واحد أمام كولومبيا التي سحقت الباراغواي 4-صفر في أسونسيون.

رياعية لكولومبيا لا تكفي
ولو فازت كولومبيا بخمسة أهداف نظيفة لكان الملحق من نصيبها.
وسجل أهدااف كولومبيا كل من فكتور أريستي زابال (هاتريك) في الدقائق 24 و33 و62 وخايرو كاستيو في الدقيقة 83. ويذكر أن الباراغواي كانت ضامنة تأهلها إلى النهائيات.

تعادل الإكوادور
وفي مباراة رابعة, تعادلت تشيلي مع الإكوادور صفر-صفر. وأنهت الإكوادور, التي كانت ضامنة التأهل بدورها, التصفيات في المركز الثاني برصيد 31 نقطة بفارق 12 نقطة خلف الأرجنتين المتصدرة, في حين أنهتها تشيلي في المركز العاشر الأخير برصيد 12 نقطة.

وأخيرا تعادلت البيرو وبوليفيا 1-1 في ليما، وسجل ألفا هدف البيرو, وكاستيو هدف بوليفيا.

الترتيب النهائي لفرق المجموعة

الفريق

النقاط

الأرجنتين

43

الإكوادور

31

البرازيل

30

البارغواي

30

الأورغواي

27

كولومبيا

27

بوليفيا

18

البيرو

16

فنزويلا

16

تشيلي

12


ستلعب الأورغواي ضد أستراليا بطلة أوقيانيا ضمن الملحق لتحديد هوية المنتخب المتأهل إلى النهائيات. وستقام مباراة الذهاب في 20 الحالي في ملبورن, و25 منه في مونتيفيديو.

المصدر : وكالات