جمهورية إيرلندا إلى نهائيات كأس العالم 2002
آخر تحديث: 2001/11/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: ترمب يثني على زعامة أردوغان في تركيا ويقول إنه أصبح صديقا له
آخر تحديث: 2001/11/15 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/29 هـ

جمهورية إيرلندا إلى نهائيات كأس العالم 2002

روبي كين (وسط) يتجاوز لاعبي المنتخب الإيراني يحيى غول محمدي (يمين) ومحمد علي بيروفاني (يسار)

تأهلت جمهورية إيرلندا إلى نهائيات كأس العالم 2002 لكرة القدم المقررة في كوريا الجنوبية واليابان معا رغم خسارتها أمام إيران صفر-1 اليوم الخميس في المباراة التي أقيمت على ملعب ازادي في طهران أمام نحو مائة ألف متفرج في مباراة الإياب من الملحق الأوروبي الآسيوي.

وسجل يحيى غول محمدي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. وكانت إيرلندا فازت ذهابا 2-صفر في دبلن الأسبوع الماضي, فتفوقت 2-1 في مجموع المباراتين.

وبات منتخب جمهورية إيرلندا المنتخب الحادي والثلاثين في النهائيات, وتبقى بطاقة واحدة فقط بين الأورغواي خامسة التصفيات الأميركية الجنوبية وأستراليا بطلة أوقيانيا, فتلتقيان في 20 تشرين الحالي في سيدني ذهابا, و25 منه إيابا في
مونتيفيديو.

وأنهى منتخب جمهورية إيرلندا التصفيات دون أي خسارة في 12 مباراة, حيث سبق أن فاز في سبع مباريات وتعادل في ثلاث ضمن تصفيات المجموعة الأوروبية الثانية التي حل فيها ثانيا بفارق الأهداف عن البرتغال التي حجزت بطاقة المجموعة مباشرة إلى النهائيات.

وصب الجمهور الإيراني جام غضبه على المنتخب وبدأ برمي الزجاجات الفارغة على أرض الملعب قبل نهاية المباراة, حتى أن قسما كبيرا منه غادر الملعب مبكرا, ولا شك أن المدرب الكرواتي ميروسلاف بلازيفيتش سيكون موضع انتقاد من جديد لفشله في قيادة المنتخب إلى النهائيات وربما لا يبقى في منصبه.

وكان منتخب جمهورية إيرلندا الطرف الأفضل من حيث السيطرة على الكرة في ربع الساعة الأول فيما تأخر اصحاب الأرض للدخول في أجواء المباراة رغم أنهم كانوا
مطالبين بالضغط منذ البداية لتعويض تأخرهم ذهابا بهدفين نظيفين.

صراع على الكرة بين ديفد كون وعلي دائي
وتحرك الإيرانيون بعد الدقائق الخمس عشرة الأولى وحاولوا الانطلاق إلى الأمام لافتتاح التسجيل لكن تمريراتهم كانت غير متقنة خصوصا أنهم اعتمدوا الكرات العالية التي لم تجد نفعا إما لمتابعتها طريقها إلى الخارج مباشرة وإما لإبعادها من قبل
الإيرلنديين الذين يمتازون بالألعاب الهوائية.

ولم يرق الأداء للمستوى المطلوب مع مرور الدقائق خاصة من الإيرانيين, وبان عدم الانسجام بين علي كريمي وعلي دائي في خط المقدمة, كما أن دائي عانى كثيرا من الرقابة التي فرضت عليه من الإيرلنديين.

وفشلت أولى المحاولات الإيرانية المدروسة في الدقيقة الثلاثين عندما انطلق الجناح الأيمن السريع مهدي مهداوي ورفع كرة بالعرض إلى رأس القناص دائي فارتقى بين المدافعين لكن كرته مرت على يمين مرمى الحارس شاي غيفن. وكاد كريمي أن يهز الشباك في الدقيقة 34 عندما ارتقى لكرة عالية داخل منطقة الجزاء لم يتمكن دائي من متابعتها لكنها مرت قريبة جدا من القائم الأيسر.

ودخل الإيرانيون بقوة في الشوط الثاني ولم يكن أمامهم سوى الهجوم لتحقيق هدفهم, وسدد كريم باقري كرة قوية أوقفها الحارس غيفن بصعوبة لكنها أفلتت منه فحاول دائي متابعتها مرت قريبة من الشباك في الدقيقة 55.

وأخرج مدرب جمهورية إيرلندا المهاجم روبي كين وأشرك كلينتون موريسون بدلا منه لتأمين الناحية الدفاعية أكثر في ربع الساعة الأخير مفضلا عدم المجازفة في المبادرات الهجومية, ثم أشرك غاري كيلي مكان كيفن كيلباين, في حين لم يجر بلازيفيتش مدرب إيران أي تغييرات.

وسجلت إيران هدفا متأخرا في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع عبر يحيى غول محمدي عندما تابع كرة من الجهة اليمنى مباشرة برأسه على يسار الحارس غيفن.

المصدر : وكالات