الإيراني علي كريمي أضاع الفرص المحققة للتسجيل

خطت جمهورية إيرلندا خطوة كبيرة نحو بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها عندما تغلبت على إيران 2- صفر في دبلن في المباراة التي أقيمت عى ملعب لانسدون رود أمام 35 ألف متفرج في ذهاب الملحق الأوروبي الآسيوي المؤهل إلى نهائيات كأس العالم المقررة في كوريا الجنوبية واليابان معا عام 2002.

وسجل هدفي جمهورية إيرلندا كل من إيان هارت (من ركلة جزاء) وروبي كين في الدقيقتين 45 و50 على التوالي.

وستقام مباراة الإياب الخميس القادم في طهران ويتوجب على إيران الفوز بثلاثة أهداف نظيفة لتبلغ النهائيات للمرة الثالثة.

ولعب المنتخب الإيراني بقيادة مدربه المحنك الكرواتي ميروسلاف بلازيفيتش بطريقة 3-5-2 لتعزيز خط الوسط وجعل مهمة المنتخب المضيف صعبة في الوصول إلى المرمى وقد نجح في ذلك طوال الشوط الأول من جهته اعتمد المنتخب الإيرلندي على الكرات العالية باتجاه العملاق نيال كوين وجد الإيرانيون صعوبة في التعامل معها.

صراع على الكرة بين الإيرلندي إيان هارت (يمين) والإيراني كريم باقري

وقدم المنتخب الإيراني بقيادة الرباعي علي دائي وكريم باقري وعلي كريمي ومهدي مهداوي لمحات رائعة خصوصا لدى شن الهجمات باتجاه المرمى الإيرلندي لكنه لم يشكل خطورة حقيقية.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عرقل قلب الدفاع الإيراني رحمن رضائي جيسون ماكاتير داخل المنطقة فاحتسب الحكم ركلة جزاء تصدى لها إيان هارت بنجاح.

ولم تمض خمس دقائق على مطلع الشوط الثاني حتى أضاف زميل هارت في فريق ليدز متصدر الدوري الإنجليزي روبي كين الهدف الثاني عندما رفع ماكاتير الكرة داخل المنطقة من ركلة حرة فأبعدها الدفاع الإيراني إلى حدود منطقة الجزاء فسددها كين قوية داخل الشباك.

وبعد الهدف، حاول لاعبو المنتخب الإيراني تقليص الفارق وكادوا أن ينجحوا في مسعاهم لكن حارس نيوكاسل الإنجليزي شاي غيفن تصدى ببراعة لمحاولتين لكريمي الأولى من انفراد في الدقيقة 75 والثانية عندما ارتمى على تسديدته الزاحفة في الدقيقة 77.

وسدد دائي كرة خطرة من ركلة حرة مباشرة مرت إلى جانب القائم الأيسر في أواخر المباراة ليتنفس الجمهور المحلي الصعداء.

المصدر : وكالات