فرحة الجمهور السعودي بالتأهل الثالث على التوالي

تغلبت السعودية على تايلند 4-1 في الرياض في حين سجلت البحربن فوزا كبيرا على إيران في المنامة بنتيجة 3-1، لتنتزع السعودية بطاقة المجموعة الأولى وتبلغ نهائيات كأس العالم 2002 لثالث مرة على التوالي، أما إيران فستواجه الإمارات في مباراة الملحق الآسيوي، وذلك في المباراتين اللتين أقيمتا اليوم الأحد ضمن الجولة العاشرة من الدور الثاني الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة للنهائيات المقرر إقامتها في كل من كوريا الجنوبية واليابان.

وسجل أهداف المنتخب السعودي الأربعة كل من عبد الله الشيحان وعبدالله الجمعان وسامي الجابر من (ركلة جزاء) وإبراهيم ماطر في الدقائق 40 و50 و66 و73، في حين سجل بوريبان تانانشاي هدف تايلند الوحيد في الدقيقة 58.

وفي المباراة الثانية, سجل أهداف البحرين الثلاثة كل من عبدالله المرزوقي وعلي حسين ومحمد حسين في الدقائق 8 و45 و90 على التوالي، في حين سجل هدف إيران الوحيد علي دائي في الدقيقة 83.

وهذه هي المرة الثالثة على التوالي التي يبلغ فيها السعوديون نهائيات كأس العالم بعد مونديال الولايات المتحدة 1994، حيث تأهلت إلى الدور الثاني قبل أن تخسر أمام السويد 1-3, وبرز في تلك النهائيات نجم خط الوسط السابق سعيد العويران -لاعب الشباب حاليا- الذي سجل هدفا رائعا في مرمى بلجيكا ضمن مباريات الدور الأول، عندما تخطى أكثر من أربعة لاعبين ومن ثم الحارس ميشال برودوم ثم سدد في الشباك. وفي مونديال فرنسا 1998 لم يحالف الحظ المنتخب السعودي في تخطي الدور الأول.

وسبق للصين أن تأهلت عن المجموعة الثانية لتبلغت النهائيات للمرة الأولى في تاريخها قبل جولتين من نهاية التصفيات.

أما إيران فستواجه الإمارات في مباراة الملحق في 25 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي ذهابا في طهران, وفي 31 منه إيابا في أبو ظبي, وسيلتقي المتأهل منهما مع منتخب جمهورية ايرلندا ثاني المجموعة الأوروبية الثانية ذهابا في دبلن في 10 نوفمبر/ تشرين الثاني القادم, وإيابا على أرضه في 15 منه على أن يبلغ الفائز مباشرة
النهائيات.

حسم في اللحظات الأخيرة
وكانت الجولة الأخيرة من المجموعة الأولى قمة في الإثارة في المباراتين, وصحت
التوقعات التي أشارت إلى أن الحسم في هذه المجموعة لن يحصل قبل اليوم الأخير من التصفيات.

ففي الوقت الذي كان فيه السعوديون يسعون لتحقيق فوز كبير على تايلند آملين في مفاجأة بحرينية, كان المنتخب البحريني البادئ في رفع معنويات الجمهور السعودي بعد تسجيله المبكر في الشباك الإيرانية, ثم تسابقت الأحداث كما يتمناها الجمهور السعودي عندما افتتح عبدالله الشيحان التسجيل, وأضاف علي حسين الهدف الثاني للبحرين, لينتهي الشوط الأول في المباراتين بطريقة لم يكن يتوقعها أشد المتفائلين.

لكن السعوديين أكدوا في الشوط الثاني أنهم الأجدر ببطاقة التأهل، فأضافوا ثلاثة أهداف وأهدروا مثلها محققين الحلم الذي عاشوا طوال التصفيات بقلق من أجل تحقيقه ببلوغ النهائيات للمرة الثالثة على التوالي.

إنجاز بأياد عربية

ناصر الجوهر ..مدرب عربي كفؤ
ويحسب لمدرب السعودية ناصر الجوهر هذا الإنجاز لأنه أظهر كفاءة تدريبية عالية, فتسلم المهمة خلفا لليوغسلافي سلوبودان سانتراتش بعد تعادل وخسارة, وقاد المنتخب تدريجيا إلى المونديال من دون خوف أو تردد.

وأشرك الجوهر عبدالله الجمعان وعبدالله شريدة وحسين عبد الغني منذ البداية, والأولان انضما حديثا إلى التشكيلة، وهي المباراة الأولى لهما في التصفيات.

وخاض الحارس محمد الدعيع مباراته الدولية الـ 151 في مسيرته, والثانية في التصفيات بعد مباراة العراق, وبات الطريق ممهدا أمامه لانتزاع لقب عميد اللاعبين الذي يحمله المكسيكي سواريز خصوصا أنه لم يتخط الثلاثين من عمره.

المصدر : الجزيرة