فرحة الجمهور الإيراني كبير بقرب التأهل لكأس العالم

انتزعت إيران صدارة المجموعة الأولى بعد أن حققت فوزا ثمينا على المنتخب العراقي 2-1 اليوم الجمعة في المباراة التي جرت على ملعب أزادي في طهران وسط حضور 100 ألف متفرج في افتتاح الجولة التاسعة من مباريات المجموعة الأولى ضمن الدور الثاني الحاسم للتصفيات الآسيوية المؤهلة الى نهائيات مونديال 2002 لكرة القدم في كوريا الجنوبية واليابان.

وسجل هدفي إيران كل من مهدي مهداوي وعلي كريمي في الدقيقتين 27 و71 على التوالي, في حين سجل هدف العراق الوحيد قحطان كثير في الدقيقة 51.

وبهذا الفوز، رفعت إيران رصيدها إلى 15 نقطة بفارق نقطة واحدة عن السعودية التي تراجعت إلى المركز الثاني, في حين أنهى العراق مشواره في التصفيات برصيد سبعة نقاط من فوزين وتعادل واحد وأربع هزائم, وسيتحدد ترتيبه النهائي بعد نهاية الجولة العاشرة الأخيرة.

كما حافظت إيران على سجلها خاليا من الهزيمة في المجموعة, وكانت فازت على العراق 2-1 في مباراة الذهاب في بغداد.

وتستكمل الجولة التاسعة غدا السبت فستقام ثلاث مباريات, فستلتقي تايلند بالبحرين ضمن المجموعة الأولى, والصين مع قطر وعمان مع أوزبكستان ضمن مباريات المجموعة الثانية.

الحسم في الجولة الأخيرة

مهدي مهديفيكيا سجل الهدف الأول
وفي الوقت الذي حصلت فيه الصين بسهولة على بطاقة المجموعة الثانية إلى النهائيات, فإن الحسم تأجل إلى الجولة الأخيرة في المجموعة الأولى, حيث ستلتقي إيران مع البحرين في المنامة, والسعودية مع تايلند في الرياض في 19 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي.

ويكمن أمل السعودية في بلوغ المونديال للمرة الثالثة على التوالي في فوزها على تايلند وخسارة أو تعادل إيران مع البحرين, أما في حال فوز إيران فإن رصيدها سيرتفع إلى 18 نقطة وستضمن تأهلها للمرة الثانية على التوالي والثالثة في تاريخها إلى المونديال بغض النظر عن نتيجة السعودية.

يذكر أن صاحب المركز الثاني سيخوض الملحق مع ثاني المجموعة الثانية (الإمارات أو قطر أو أوزبكستان), والفائز منهما سيلتقي جمهورية أيرلندا لتحديد المتأهل إلى النهائيات منهما.

مباراة هامة
شهدت المباراة مواجهة بين مدربين كرواتيين هما ميروسلاف بلازيفيتش الشهير في قيادة المنتخب الإيراني والأقل شهرة رودولف بيلين في المنتخب العراقي.

وبدا واضحا اعتماد المنتخب الإيراني على إرسال الكرة بسرعة باتجاه منطقة جزاء نظيره العراقي وتصميم لاعبيه على تسجيل هدف مبكر يريح أعصابهم ويهدئ من قلق أنصاره.

ونجح الإيرانيون في افتتاح التسجيل في الدقيقة الـ27، عندما استغل لاعبو المنتخب الإيراني هجمة مرتدة بدأها مهدي مهداوي الذي مرر الكرة إلى علي كريمي فتوغل بها داخل المنطقة وأعادها إلى الوراء حيث سيطر عليها مهداوي وسددها زاحفة بيسراه على يمين الحارس.

وبدأ المنتخب العراقي يدخل تدريجيا أجواء المباراة في ربع الساعة الأخير وأول هجمة خطرة له كانت في الدقيقة 32 من كرة لرزاق فرحان زاحفة سيطر عليها الحارس إبراهيم ميرزا بور.

العراقيون يدركون التعادل
وفي الدقيقة 49، سنحت فرصة خطيرة للعراق إثر تسديدة لقحطان كثير أبعد الحارس ميرزا بور كرته الى ركلة ركنية بصعوبة, ومنها جاء هدف التعادل حيث تلقى كثير الكرة داخل منطقة الجزاء فاستدار على نفسه وتابعها من بين خمسة مدافعين داخل الشباك مسجلا هدف التعادل على يمين الحارس في الدقيقة51.

وضغط الإيرانيون بعد الهدف للتقدم مجددا, وسدد رحمن رضائي كرة برأسه على يمين القائم في الدقيقة 56, ونفذ علي كريمي ركلة حرة محكمة لكن الحارس سعد ناصر أبعد الكرة ببراعة. وكاد كثير يضيف الهدف الثاني للعراق في الدقيقة 65 عندما انطلق بالكرة من الجهة اليمنى قبل أن يسددها قوية في الشباك الجانبي من الجهة اليسرى.

كلمة الحسم لإيران

واستعاد الإيرانيون زمام المبادرة واستغلوا سوء تفاهم بين عبد الوهاب أبو الهيل وعماد محمد عندما أعاد الأخير الكرة بكعبه إلى الأول لم تصل اليه فاختار أن يعاتبه بدل السعي إلى السيطرة عليها لينطلق الإيرانيون بهجمة مرتدة وصلت الكرة
على إثرها إلى مهدي مهداوي من الجهة اليمنى فانفرد بالحارس ورد الدين لعلي كريمي عندما مررها له بالعرض تابعها الأخير بسهولة داخل الشباك الخالي مسجلا الهدف الثاني لإيران في الدقيقة 71.

وهبط مستوى الأداء في ربع الساعة الأخير وغابت الخطورة عن المرميين مع سعي الإيرانيين إلى إنهاء المباراة بتقدمهم وعدم التركيز الذي ظهر على المحاولات العراقية لإدراك التعادل.

ترتيب المجموعة الأولى


الفريق

النقاط

إيران

15

السعودية

14

العراق

7

البحرين

6

تايلند

3


أعمال شغب بعد المباراة
وبعد نهاية المباراة، تدخلت الشرطة الإيرانية بقوة لتفريق نحو عشرين ألف شخص كانوا يحتفلون بفوز الفريق الإيراني حسب ماذكر مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.
وأشار المصدر ذاته إلى أن الشرطة اعتقلت عددا من الأشخاص من بينهم أطفال في سن الثانية عشرة وآخرون أكبر سنا تعرضوا للضرب من قبل رجال الشرطة من دون أي سبب واضح.

وقال شهود عيان للمراسل أنه حدثت اشتباكات بين المحتفلين بالفوز على مقربة من ملعب آزادي حيث أقيمت المباراة وكان المحتلفون يهتفون: "إيران, إيران" تعبيرا عن فرحتهم بالفوز, من دون أن يطلقوا أي شعارات سياسية.

المصدر : وكالات