كابرياتي تقبل كأس البطولة 

تحول الحلم إلى حقيقة واقعة وحققت الأميركية جنيفر كابرياتي المصنفة الثانية عشرة لقبها الأول على مستوى بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى عندما تغلبت على السويسرية مارتينا هينغيس بسهولة بمجموعتين مقابل لا شيء وبواقع 6-4 و6-3 في المباراة النهائية لبطولة أستراليا المفتوحة للتنس الأرضي السبت في ملبورن.

وكان فوز كابرياتي سهلا خلافا للتوقعات في مباراة استمرت ساعة وثلاث دقائق, علما بأنها كانت قد خسرت أمام هينغيس في المواجهات الخمس التي سبقت النهائي.

أكملت كابرياتي مفاجآتها بإقصائها أبرز المرشحات 
وضمنت كابرياتي مركزا لها في نادي اللاعبات العشر الأوليات للمرة الأولى منذ  يناير/ كانون الثاني 1994 وستحتل المركز السابع في التصنيف الذي سيصدر الاثنين, وأظهرت أنها استعادت مستواها السابق قبل أن تبتعد عن الملاعب لفترة طويلة بسبب تعاطي المخدرات أوائل التسعينيات.

وفشلت هينغيس في إحراز أي لقب في الغراند شيليم منذ أن توجت في أستراليا بالذات قبل عامين مع أنها بدأت العام الحالي بمستوى رائع فقادت بلادها إلى لقب مسابقة كأس هوبمان ثم إلى لقب دورة سيدني قبل أن تقدم عروضا رائعة في ملبورن حيث لم تخسر أي مجموعة في طريقها إلى المباراة النهائية, واجتازت عقبتين كبيرتين تمثلتا بالشقيقتين سيرينا وفينوس وليامس في الدور ربع النهائي ونصف النهائي على التوالي.

 فقدت هينغيس تركيزها أثناء المباراة

أجبرت كابرايتي هينغيس على اللعب بطريقتها
وعانت هينغيس لفرض إي
قاعها في هذه المباراة واضطرت إلى تغيير أسلوب لعبها بسبب قوة ضربات كابرياتي من الخط الخلفي للملعب التي تمتاز بها وكانت سلاحا فعالا لها للتغلب على مواطنتها ليندساي ديفنبورت أيضا في الدور نصف النهائي مع أن الأخيرة تجيد الأسلوب نفسه.

كانت بداية كابرياتي قوية حيث تقدمت بسرعة 3-صفر قبل أن تلتقط هينغيس أنفاسها وتسعيد توازنها لكن ذلك لم يمنعها من خسارة المجموعة الأولى 3-6 في 31 دقيقة.

  هينغيس تلقي بمضربها استسلاما للأمر الواقع
وفي الثانية واصلت كابرياتي أداءها القوي ولم تفوت فرصة الانقضاض على كل كرة ما فرض على هينغيس المحاربة للفوز بإرسالها خصوصا في الشوط الرابع وكانت في قمة غضبها ورمت مضربها على الأرض تعبيرا عن ذلك.

وبقي تصميم كابرياتي على حاله كما في بداية المباراة وانتظرت خطأ مزدوجا من هينغيس لتكسر إرسالها وتفوز بالمجموعة الثانية 6-4 وتحرز أول لقب لها في بطولات الغراند سلام.

كابرياتي تطير من الفرح بعد انتصارها

وقالت كابرياتي البالغة من العمر 24 عاما "عندما نجحت في الضربة الأخيرة وفزت بالمباراة لم أصدق الأمر
لكنني أيقنت بعدها أنه واقع".

وتابعت "من كان يعتقد أنني سأكون هنا بعد كل ما حصل معي, الأحلام تحققت وباتت حقيقة وإذا كان الإنسان يثق بنفسه يمكنه أن يجعل ذلك حقيقة".

وقال ستيفانو والد كابرياتي "لقد فقدت جنيفر الإرادة والرغبة في السابق واستعادتهما الآن وآمل أن يستمر ذلك طويلا، عملت بقوة من أجل ذلك وأنا سعيد جدا من أجلها وهي تستحق كل الاهتمام".

خيبة الأمل واضحة على هينغيس

خيبة أمل هينغيس
أما هينغيس البالغة من العمر عشرين عاما بعد أن اجتازت المرحلة الأصعب قبل وصولها إلى المباراة النهائية وقالت "كان الأمر نفسيا فلم أتمكن من العودة في المباراة والمحاربة على كل نقطة. إنها المباراة التي قضت على آمالي بعد مشوار طويل لي في هذه البطولة".

وتابعت "إنها أسوأ خيبة في حياتي, لكن الأمر يبدو عظيما بالنسبة إليها".

وودبريدج وبيوركمان

وودبريدح وبيوركمان بطلا الزوجي
أحرز الأسترالي تود وودبريدج والسويدي يوناش بيوركمان المصنفان في المركز الرابع لقب فئة الزوجي للرجال, بفوزهما على بايرون بلاك من زمبابوي والألماني ديفيد برينوسيل المصنفين في المركز الرابع عشر 6-1 و5-7 و6-4 و6-4.

وهي المرة الثانية التي يلعب فيها وودبريدج وبيوركمان معا, علما بأن الأول كان يشكل مع مواطنه مارك وودفورد ثنائيا ناجحا استمر نحو عشرة أعوام تمكنا خلالها من إحراز 61 لقبا منها 15 في بطولات الغراند سلاموكانت مباراتهما الأخيرة في دورة الالعاب الأولمبية في سيدني حيث أحرزا الميدالية الفضية قبل أن يعلن وودفورد اعتزاله.

وفي فئة الزوجي المختلط أحرز الثنائي المؤلف من الأميركية كورينا موراريو الثالثة والجنوب أفريقي إيلس فيريرا اللقب بفوزه على الأميركية ميغان شونيسي والجنوب أفريقي روبرت كونيغ 6-4 و7-5.

 عوضت الشقيقتان ويليامس إخفاق الفردي
الشقيقتان ويليامس بطلتا الزوجي 

وكانت الشقيقتان الأميركيتان فينوس وسيرينا
وليامسفد قد أحرزتا لقب مسابقة زوجي السيدات بفوزهماعلى مواطنتيهما ليندساي ديفنبورت وكورينا موراريو 6-2 و4-6 و6-4

المصدر : وكالات