فرحة كليمان كانت كبيرة بإقصائه كافلينكوف 

واصل الفرنسيان أرنو كليمان ومواطنه سيباستيان غروجان مسلسل مفاجآتهما بإقصائهما الروسي يفغيني كافلنيكوف
-المصنف الخامس- والإسباني كارلوس مويا على التوالي من الدور الربع
النهائي من بطولة أستراليا المفتوحة في التنس الأرضي، أولى بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى.

 لم يصدق كافلينكوف ما حدث

خروج كافلينكوف
في آخر مباريات اليوم العاشر، خسر الروسي يفغيني كافلنيكوف أمام الفرنسي أرنو كليمان-المصنف الخامس عشر- بثلاث مجموعات مقابل مجموعة واحدة وبواقع 4-6 و7-5 و6-7 (3-7) و6-7 (3-7) في ثلاث ساعات و11 دقيقة اليوم في ملبورن.

وبدأ كليمان المباراة جيدا وكسب المجموعة الأولى 6-4 إثر كسره إرسال كافلنيكوف في الشوط الخامس, علما بإنه استدعى الطبيب في الشوط الثالث بعدما شعر بآلام في كاحل قدمه اليمنى.

ونجح كليمان في كسر إرسال كافلنيكوف في الشوط الخامس من المجموعة الثانية ليتقدم 3-2 ثم استدعى الطبيب مجددا لإصابته في فخذه الأيسر, قبل أن يتراجع مستواه الأمر الذي استغله كافلنيكوف وأنهى المجموعة في مصلحته 7-5 مدركا التعادل.

قدم كليمان عرضا ممتازا

واستعاد كليمان توازنه في الشوط الخامس من المجموعة الثالثة عندما كان متخلفا
1-3 والإرسال بحوزة كافلنيكوف الذي كان بامكانه كسب الشوط الخامس والتقدم
4-1,
بيد أن الفرنسي كسر إرسال الروسي الذي ارتكب خمسة أخطاء مباشرة مكنت كليمان من تقليص الفارق 2-3 ثم أدرك التعادل 3-3.

واستمر التعادل قائما بين اللاعبين حتى 6-6 بالرغم من أن الأفضلية في الإرسال كانت لكافلنيكوف الذي حقق 19 إرسالا نظيفا مقابل  تسعة للفرنسي قبل الشوط الفاصل الذي عادت الكلمة الأخيرة فيه الى كليمان 7-3. 

 وخسر اللاعبان إرسالهما مرتين في المجموعة الرابعة, وسنحت فرصة ذهبية لكافلنيكوف لكسر إرسال كليمان للمرة الثالثة في الشوط الحادي عشر, بيد أن الفرنسي أنقذ الموقف وأدرك التعادل 6-6 وفرض الاحتكام إلى شوط فاصل أنهاه في مصلحته 7-3 أيضا.

ويلعب كليمان في الدور المقبل مع مواطنه سيباستيان غروجان وقد التقى كليمان وغروجان مرتين كانت الغلبة فيهما لكليمان.

وتعود آخر مرة التقى فيها لاعبان فرنسيان في الدور النصف النهائي لأحد بطولات الغراند سلام الأربع الكبرى إلى عام 1983 في بطولة فرنسا المفتوحة على ملاعب رولان غاروس عندما تغلب يانيك نواه على كريستوف روجيه فاسلان قبل أن يحرز اللقب.

قاهر مويا

سقوط مويا
أما الفرنسي سيباستيان غروجان فنجح بإقصاءه الإسباني كارلوس مويا وتغلب عليه بثلاث مجموعات نظيفة وبواقع6-1
و6-4 و6-2 في ساعة و38 دقيقة.

ولعب غروجان, الذي أخرج السويدي ماغنوس نورمان الرابع من الدور الرابع, بتركيز كبير منذ البداية وحتى النهاية بفضل ضرباته القوية والرائعة, وهو لم يخسر أي إرسال ونجح في كسر إرسال مويا خمس مرات علما بأنه سنحت له الفرصة لكسره عشر مرات خلال المباراة.


 سقوط مويا

ولم ينجح مويا, الذي اعتلى العرش العالمي للاعبين المحترفين في مارس/آذار1999 ووصيف بطولة أستراليا عام 1997 عندما خسر أمام الأميركي بيت سامبراس, في فرض أسلوب لعبه الذي تمكن بواسطه من إخراج التشيلي مارتشيلو ريوس في الدور الأول والأسترالي ليتون هويت السابع في الدور الثالث.

وقال غروجان "لعبت بشكل رائع في المجموعة الأولى وكسبت مجموعة من النقاط وكنت حاضرا طيلة المباراة سواء من حيث الإرسال أو الضربات المباشرة".

أما مويا فقال "لقد قدم (غروجان) مباراة كبيرة, أعتقد أني لم العب بشكل جيد اليوم, يجب أن اعترف بأنه يستحق الفوز".

فوز هينغيس كان صعيا هذه المرة

هينغيس تخرج من دوامة سيرينا  
وفي مباريات السيدات وجدت
السويسرية مارتينا هينغيس
-المصنفة الأو
لى- صعوبة في تخطى الأميركية سيرينا وليامس بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة وبواقع 6-2 و3-6 و8-6.

ولم تجد هينغيس صعوبة كبيرة في كسب
ا
لمجموعة الأولى وأنهتها في مصلحتها 6-2. واستدعت سيرينا الطبيبة قبل انطلاق المجموعة الثانية فاعتقد الجميع أن السويسرية ستحقق فوزا سهلا وسريعا في المجموعة الثانية, بيد أن الأميركية قلبت التكهنات بإصرارها الكبير وعزيمتها القوية وأدركت التعادل بعدما كسبتها 6-3.

كادت سيربنا أن تفعلها

 وكانت سيرينا في طريقها إلى حسم المباراة في مصلحتها عندما تقدمت 4-1 في المجموعة الثالثة الحاسمة, لكن السويسرية لم تستسلم وأخرجت كل ما في جعبتها من فنون اللعبة لتدرك التعادل
4-4.

واحتدم الصراع بين اللاعبتين في الأشواط الستة الأخيرة وبقي التعادل قائما حتى 6-6 قبل أن تنجح هينغيس في حسم الشوطين الأخيرين والمباراة في مصلحتها في ساعتين و19 دقيقة.

وحققت سيرينا 42 نقطة مربحة وارتكبت 54 خطأ مباشرا مقابل 14 نقطة و29 خطأ لهينغيس.

وقالت هينغيس "لقد تحسنت ضرباتي الأمامية, وقد مكنني ذلك من الصمود في المجموعة الثالثة. قدمت أفضل ما في جعبتي في المجموعة الأولى وهو الأحسن في مسيرتي الاحترافية, لكني لم أقو على الاستمرار على ذلك العرض طيلة المباراة. لم أشعر بالتعب بدنيا لكن معنويا".

وسيستمر مسلسل هينغيس مع عائلة وليامس لأنها ستلتقي في الدور النصف النهائي شقيقتها فينوس والتي تخطت عقبة الجنوب إفريقية أماندا كوتزر 2-6 و6-1 و8-6.

 لم تحافظ كوتز على توفقها

فوز شاق لفينوس
ونجحت فينوس في تحويل تخلفها أمام كوتزر بمجموعة واحدة إلى فوز صعب بمجموعتين, علما بأنها ارتكبت تسعة أخطاء مزدوجة و56 خطأ مباشرا في المجموعات الثلاث وانتزعت إرسال منافستها مرتين فقط.

وأفلت من كوتزر فوز كان في متناولها لأنها تقدمت 5-3 في المجموعة الثالثة الحاسمة والإرسال بحوزتها لكن فينوس استطاعت الخروج من المأزق وقلصت الفارق 4-5 ثم أدركت التعادل 5-5.

واستمر التعادل حتى الشوط الثاني عشر 6-6 لتكسب فينوس إرسال كوتزر وتتقدم 7-6 ثم تكسب ارسالها في الشوط الرابع عشر 8-6 لتنهي المباراة في مصلحتها. 

 تمكن فينوس من الفوز في النهائية

 وقالت وليامس "لقد قاومت بكل ما أوتيت من قوة, ولحسن حظي أني لم أرتكب أخطاء عدة في اللحظات
الأ
خيرة من المباراة. واجهت هذه الوضعية مرات عدة وأعرف كيف أخرج منها بفضل خبرتي. أعتقد بأنها (كوتزر) ارتبكت عندما شعرت أن بإمكانها الفوز بالمباراة. لست في كامل لياقتي البدنية, يجب أن أنهي هذه البطولة وأعود لاستعادة لياقتي".

والتقت هينغيس وفينوس 16 مرة كان الغلبة لمصلحة هينغيس تسع مرات مقابل سبع لفينوس التي كسبت آخر مباراتين الأولى ضمن بطولة ويمبلدون 6-3 و4-6 و6-4 العام الماضي, والثانية ضمن بطولة الولاياتالمتحدة على ملاعب فلاشينغ ميدوز 4-6 و6-3 و7-5 العام الماضي أيضا.

جنون كليمان
لقطة اليوم 
اختارت الجزيرة نت  لقطة فريدة تصور فرحة الفرنسي أرنو كليمان ببلوغه الدور النصف النهائي من البطولة إثر هزيمته الروسي يفغيني كافلينكوف حيث تجرد من قميصه وحذائه ورماهما باتجاه الجماهير كتذكار لإنجازه التاريخي.

المصدر : وكالات