كأس الكؤوس العربية حائرة بين الهلال والنصر
آخر تحديث: 2000/11/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/11/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/8/25 هـ

كأس الكؤوس العربية حائرة بين الهلال والنصر

كيف ينظر الأمير عبد الرحمن بن سعود رئيس النصر إلى مواجهة الهلال غريمه التقليدي؟

يشهد استاد الملك فهد الدولي في الرياض غدا الأربعاء موقعة من الطراز الأول بين القطبين الكبيرين في العاصمة السعودية الهلال المضيف والنصر في نهائي كأس الكؤوس العربية الحادية عشرة في كرة القدم.

ويجتمع فريقان سعوديان في المباراة النهائية للمرة الأولى في هذه المسابقة, كما أنه لأول مرة منذ انطلاقها عام 1989 يلتقي فريقان من بلد واحد في نهائيها, وبالتالي ستكون الكأس العربية آسيوية للمرة الثانية على التوالي، حيث أحرز الاتحاد القطري البطولة العاشرة العام الماضي في الكويت.

فشلت الأندية السعودية في نيل لقب البطولة من قبل
وسبق لفريقين سعوديين فقط أن بلغا المباراة النهائية لهذه المسابقة, الأول هو
القادسية في البطولة الرابعة عام 1994 وخسر فيها أمام الأولمبيك البيضاوي المغربي, والثاني هو الشباب الذي وصل إليها مرتين فخسر في الأولى أمام الأهلي المصري في البطولة الخامسة عام 1995, وفي الثانية أمام مولودية وهران الجزائري في البطولة الثامنة عام 1997.

والهلال والنصر يملكان أكبر شعبية في السعودية, وتحديدا في معقلهما الرياض, ولهما تاريخ حافل بالإنجازات محليا وعربيا وآسيويا, ويطمح كل منهما الى إضافة كأس هذه البطولة إلى خزائنه التي ما تزال تخلو منه, لذا فمن المنتظر أن تمتلئ مدرجات ملعب الملك فهد عن آخرها.

لم يتلق الفريقان الهزيمة حتى الآن
وبلغ الفريقان المباراة النهائية من دون أي خسارة, ففاز الهلال في الدور الأول
على العربي الكويتي بنتيجة 2-1 والمريخ السوداني 5-1 واتحاد عنابة الجزائري 2-1, وتعادل مع جبلة السوري 2-2، وفي الدور نصف النهائي فاز على شباب المحمدية المغربي 1-صفر بالهدف الذهبي, فيما فاز النصر على كل من الوحدات الأردني والاتحاد والريان القطريين بنتيجة واحدة هي 3-صفر, وتعادل مع شباب المحمدية المغربي سلبا في الدور الأول, وفي نصف النهائي تخطى العربي الكويتي بـ2-صفر.

وكان الفريقان السعوديان هما الأفضل في المباريات التي خاضاها حتى الآن, ويكفي أنهما لم يخسرا أي مباراة, وفيما كان أداء الهلال متفاوتا من مواجهة إلى أخرى، كان مستوى النصر ثابتا هجوما ودفاعا وهو الفريق الوحيد الذي لم تهتز شباكه بعد.

نجوم بالجملة
وتضم صفوف الفريقين نجوما عدة يلعبون في صفوف المنتخب
, ومعهم محترفون أجانب أثبتوا علو كعبهم حتى الآن, ولذلك فمن المتوقع أن تكون المباراة غدا حربا تكتيكية وفنية بين قدرات خصمين يعرف كل منهما الآخر جيدا, وبين مدرستين تدريبيتين للروماني بيلاتشي في الهلال والبرتغالي أرتور جورج "العابس دائما" في النصر.

 نواف التمياط نجم الهلال و المنتخب تميز بتسديداته في الآونة الأخيرة
في الهلال يوجد الحارس الدولي محمد الدعيع الذي غالبا ما يعطي الارتياح إلى لاعبي الدفاع للتقدم للمساندة في الوسط والهجوم, والنشيط أحمد الدوخي وعمر الغامدي, والبديل الذي فرض نفسه أفضل من الأساسيين عبد الله الجمعان بأهدافه الحاسمة وتسديداته القاتلة, ومحمد الشلهوب السريع الذي لا يهدأ طيلة دقائق المباراة, والمتألق دائما في خط الوسط وصاحب النزعة الهجومية نواف التمياط صاحب الهدف الذهبي في مرمى العربي الكويتي في نصف النهائي (سجل أيضا الهدف الذهبي في مرمى منتخب الكويت في ربع نهائي كأس آسيا في لبنان).

وفي الهلال أيضا ثلاثة أجانب هم البرازيلي ريكاردو والسنيغالي داين فاين والنيجيري الجديد مانجوت والأخير لم يقدم مستوى مميزا حتى الآن.

ولا تقل صفوف النصر أهمية, فيذود عن المرمى احتياطي الدعيع في المنتخب محمد الخوجلي الذي أبدع أمام العربي, وأمامه يوجد هادي الشريفي وحمد الخثران وصالح الداوود وإبراهيم ماطر وعبد الله القرني وفهد المهلل (كان مصابا منذ عام ويشارك في أول بطولة له) وإبراهيم الشويع وماجد الدوسري والمخضرم فؤاد أنور والمهاجم الشاب علي يزيد.

ويلعب مع النصر برازيليان أثبتا مستواهما المميز هما فيلهو وجونيور وسيكونان مصدر خطورة على مرمى الدعيع.

 إنجازات الفريقين 
يعتبر النصر السعودي من أكثر الفرق السعودية تحقيقا
للبطولات سواء المحلية او الخارجية (الرسمية), حيث دخلت خزائنه 31 كأسا بعد تتويجه ست مرات بطلا لمسابقة الدوري, وست مرات بطلا لكأس ولي العهد، ومرتين بطلا لكأس الأمير فيصل بن فهد (كأس الاتحاد) ثم إحرازه أربع بطولات خارجية منها اثنتان خليجيتان (بطل أندية دول مجلس التعاون) وآسيويتان واحدة هي مسابقة أبطال الكؤوس الآسيوية الثامنة والأخرى مسابقة كأس السوبر الآسيوية التي كانت قد أهلته لأن يكون ممثلا للقارة في أولى نهائيات كأس العالم للأندية في البرازيل العام الماضي.

وعلى الصعيد المحلي توج النصر تسع مرات بطلا للمنطقة الوسطى ومرة واحدة بطلا لأندية الدرجة الثانية التأسيسية ومرة واحدة بطلا لكأس شهداء فلسطين. ونجح النصر في إحراز ألقاب محلية وخليجية وقارية دون أن يتمكن من الفوز بأي لقب عربي حتى الآن.

أما الهلال زعيم الأندية السعودية فهو أكثر الفرق السعودية فوزا بالألقاب (الرسمية والودية) بعد إحرازه كأس الملك ست مرات وكأس ولي العهد ثلاث مرات وكأس المؤسس مرة واحدة وبطولة الدوري ثماني مرات وكأس الأمير فيصل بن فهد (كأس الاتحاد) خمس مرات وبطولة الأندية العربية مرتين وكأس الكؤوس الآسيوية مرتين وكأس السوبر الآسيوية مرة واحدة رافعا رصيده إلى ثلاثين لقبا.

لقاءات الفريقين
التقى الهلال مع النصر 110 مرات؛ فاز النصر في 44 مرة منها والهلال في 39 مرة وتعادلا في 27
مرة. وكان آخر نهائي جمع الفريقين في كأس دوري خادم الحرمين الشريفين عام 95 على ملعب جدة وفاز النصر بـ3-1.

أما آخر لقاء جمع بين الفريقين فكان في مباريات إياب الدوري المحلي خلال الموسم الماضي وانتهى لصالح النصر بنتيجة 1-صفر من ركلة جزاء.

وفي آخر لقاء خارجي أقيم ضمن بطولة الأندية العربية العاشرة فاز الهلال على النصر بركلات الترجيح ضمن الدور نصف النهائي وبلغ المباراة النهائية حيث تغلب على الترجي التونسي بـ1-صفر عام 1996.

المصدر : وكالات