عشرات تطبيقات الآيفون ترسل بيانات الموقع لأطراف أخرى
عـاجـل: البرلمان الأوروبي يصدق على قرار يجدد الدعوة إلى فرض حظر على صادرات الأسلحة إلى السعودية

عشرات تطبيقات الآيفون ترسل بيانات الموقع لأطراف أخرى

ذكرت الباحثون 24 تطبيقا تأكد أنها ترسل بيانات لطرف ثالث (رويترز)
ذكرت الباحثون 24 تطبيقا تأكد أنها ترسل بيانات لطرف ثالث (رويترز)

كشفت مجموعة من الباحثين الأمنيين أن العشرات من تطبيقات آيفون الشائعة تشارك بهدوء بيانات الموقع (Location Data) لـ "عشرات ملايين أجهزة الجوال" -إلى جانب معلومات أخرى حساسة عن المستخدمين- مع شركات طرف ثالث تستغل تلك البيانات لتحقيق عائد مادي.

وغالبا ما تطلب التطبيقات الوصول إلى بيانات موقع المستخدم كي تعمل بشكل سليم، مثل تطبيقات الطقس واللياقة البدنية، لكن مشاركة تلك البيانات كوسيلة لتحقيق الأرباح تقتصر عادة على التطبيقات المجانية.

ويقول باحثون من مشروع "غارديان آب" لشركة "سودو سيكيورتي غروب" الأميركية إنه في العديد من الحالات ترسل التطبيقات معلومات الموقع الدقيقة وغيرها من البيانات الحساسة التي قد تدل على هوية صاحبها "في كافة الأوقات بشكل مستمر" وعادة مع "قليل أو دون ذكر" أنه ستتم مشاركة بيانات الموقع تلك مع أطراف ثالثة.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة ويل سترافاخ "أعتقد أنه يجب أن يتمكن الناس من استخدام أي تطبيق يشاؤون على هواتفهم دون خوف بأن الوصول إلى البيانات الحساسة سيعني أن تلك البيانات ستُرسل بهدوء إلى بعض الكيانات التي لا يعرفها المستخدم ولا يوجد لديه أي رغبة بالعمل معها".

ووجد الباحثون -باستخدام أدوات لمراقبة حركة المرور على الشبكة- 24 تطبيقا معروفا لهاتف آيفون كانت تجمع بيانات الموقع مثل إشارات بلوتوث إلى أسماء شبكات واي-فاي، وذلك لمعرفة أين كان الشخص والمكان الذي يزوره، كما تجمع شركات الاستثمار في البيانات أيضا بيانات الجهاز الأخرى مثل مقياس التسارع وحالة شحن البطارية وأسماء شبكات الجوال.

وفي مقابل الحصول على تلك البيانات، فإن تلك الشركات غالبا ما تدفع لمطوري التطبيقات كي تجمع البيانات وتنمي قواعد بياناتها، ويكون ذلك عادة لتقديم إعلانات استنادا إلى سجل مواقع الشخص (location history).

لكن على الرغم من أن العديد من الشركات تدعي أنها لا تجمع معلومات يمكن أن تدل على شخصية المستخدم، فإن سترافاخ قال إن إحداثيات خطوط الطول ودوائر العرض يمكن ربطها بمنزل أو مكان عمل الشخص.

وتاليا بعض تلك التطبيقات التي "تأكد أنها ترسل البيانات لشركات طرف ثالث": آسك أف أم، نوا ويذر رادار، هومز.كوم، بيرفكت 365، بزفيد نيوز ستوري، سنس360، كيوبيك، تيمو، فاكتشوال، ويذر لايف، يو ميل، وغيرها.

وتبدأ حملة آبل على التطبيقات التي تملك سياسات خصوصية الشهر المقبل، لكن نظرا لأن عددا قليلا من المستخدمين يقرأ سياسة الخصوصية، فلا يتوقع أن تغير أمثال تلك التطبيقات سلوكها في وقت قريب.

المصدر : مواقع إلكترونية