ثلث الكوكب معرض للانقراض

ثلث الكوكب معرض للانقراض

ثلث الأراضي في ملاذات الحياة البرية والحدائق الوطنية في العالم تواجه الدمار بسبب الأنشطة البشرية مثل بناء الطرق (الأوروبية)
ثلث الأراضي في ملاذات الحياة البرية والحدائق الوطنية في العالم تواجه الدمار بسبب الأنشطة البشرية مثل بناء الطرق (الأوروبية)

قال عالمان بارزان إنه يجب حماية ثلث سطح كوكب الأرض تقريبا لمنع الانقراض الجماعي، مضيفيْن "سيكون هذا الأمر شديد الصعوبة، لكنه ممكن".

وأطلق العالمان دعوة لحماية مساحات شاسعة من الأرض والبحر على كوكب الأرض، وذلك لحمايتها من أي تدخل بشري (مثل الصيد وقطع الأشجار وغشاء المدن والطرق) لتجنب الانقراض الجماعي.

وقالا إن مستويات الحماية الحالية لا تقترب حتى من المستويات المطلوبة، وحثا قادة العالم على التوصل إلى ترتيب جديد يحمي 30% على الأقل من سطح الكوكب رسميا بحلول 2030.

وأوضح كبير العلماء في الجمعية الجغرافية الوطنية جوناثان بيلي، وعالم الأحياء في الأكاديمية الصينية للعلوم يا بيانج تشانغ أن وجهة نظرهما واضحة في افتتاحية نشرتها مجلة ساينس.

وقالا إن الهدف الجديد هو الحد الأدنى المطلق الذي يجب الحفاظ عليه، ومن الناحية المثالية، ينبغي أن يرتفع هذا الرقم إلى 50% بحلول منتصف القرن.

وأضافا "أي شيء أقل من المحتمل أن يؤدي إلى أزمة انقراض كبيرة ويعرض للخطر صحة ورفاهية الأجيال القادمة".

وحذر الباحثان من "الإبادة البيولوجية" حيث تم القضاء على العديد من الكائنات في العالم بسبب الآثار البشرية مثل التلوث وتغير المناخ.

وكانت دراسة حديثة كشفت أن العديد من أنواع الطيور قد انقرضت في البرية خلال السنوات الأخيرة. وفي المملكة المتحدة حذر خبراء من أن العديد من أفضل الأنواع المعروفة في البلاد، بما في ذلك طيور الحدائق والقنافذ، تواجه انحدارا مزعجًا.

وكشفت دراسة نُشرت في مايو/أيار الماضي أن ثلث الأراضي في ملاذات الحياة البرية والحدائق الوطنية في العالم -التي تبلغ مساحتها الإجمالية 2.3 مليون ميل مربع- تواجه الدمار بسبب الأنشطة البشرية مثل بناء الطرق.

المصدر : إندبندنت