خمسة منتجات فشلت فيها غوغل

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

خمسة منتجات فشلت فيها غوغل

منتجات غوغل فشلت لأسباب عديدة وبعضها لم يصمد غير شهور قليلة (غيتي)
منتجات غوغل فشلت لأسباب عديدة وبعضها لم يصمد غير شهور قليلة (غيتي)

يرتبط اسم غوغل بالنجاح، فهي من كبرى شركات التقنية التي كانت وما زالت مسؤولة عن العديد من المنتجات الناجحة التي لا غنى لنا عنها.

لكن هذا السجل المشرّف لا يعتبر حصانة من الفشل، فبين محطات النجاح العديدة كان هناك الكثير من المنتجات التي سقطت أيضا بشكل مريع، نذكر منها هذه المنتجات الخمسة:

غوغل ويف (Google Wave)
2009-2012

تم تصميم غوغل ويف من قبل الفريق نفسه الذي صمم خرائط غوغل، وكانت محاولة لإعادة تصميم البريد الإلكتروني.

سمحت غوغل ويف للمستخدمين بإنشاء ملفات ومستندات ومشاركتها بين أعضاء الفريق، لكن المستخدمين لم يتقبلوا الفكرة في البداية، وتوقف تحديث المنتج بعد ذلك.

غوغل ويف (غوغل)

نظارات غوغل (Google Glasses)
2012–2015

نظارات غوغل لم تكن فكرة سيئة أبدا ولكنها ربما كانت سابقة لعصرها، فالميزات التي تحتويها هي نفسها تقريبا الموجودة في الساعات الذكية، من قدرة على استقبال المكالمات، والبحث، والرسائل الإلكترونية.

ولكن ثمنها المرتفع (1500 دولار) ومشاكل التطبيقات بالإضافة إلى شكلها الغريب، أجبرت غوغل على التوقف عن إنتاج الجيل الأول في عام 2015، ولكن هناك تسريبات أن الشركة تطور الجيل الثاني من هذه النظارة.

نظارات غوغل (غوغل)

نول (Knol)
2008–2012

كانت نول هي رد غوغل على الموسوعة الإلكترونية العالمية ويكيبيديا، وكانت تستخدم الأسلوب نفسه، بمقالات يكتبها الجمهور ويتم نشرها على المنصة.

ولكن المنصة لم تستطع جذب عدد كاف من الجمهور لإنشاء محتوى ينافس ويكيبيديا، لهذا تم إيقاف الخدمة في 2012.

غوغل نول (غوغل)

غوغل هيلث (Google Health)
2008–2012

سمحت خدمة غوغل هيلث للمستخدمين بإدخال بياناتهم الصحية في نظامها بهدف إنشاء سجل واحد مدمج للصحة، يمكن إرساله إلى مقدمي الرعاية الصحية المشاركين.

ظهرت الكثير من الانتقادات للخدمة بدواعي حماية خصوصية المرضى، ولهذا أوقفتها غوغل عام 2012.

غوغل هيلث (غوغل)

غوغل باز (Google Buzz)
2010-2011

هي خدمة تمزج بين مزايا الشبكة الاجتماعية والمراسلة الفورية، حيث سمحت للمستخدمين بمشاركة الروابط والصور ومقاطع الفيديو.

شغّلت غوغل الخدمة داخل البريد الإلكتروني للأفراد دون استشاراتهم أو طلب الإذن، معتبرة أنها خدمة إضافية، مما أدى إلى رد فعل سلبي للمستخدمين ضد المنتج.

في نهاية المطاف، وبعد دعوى قضائية جماعية حول قضايا الخصوصية من المستخدمين، تم إغلاق غوغل باز بعد 18 شهرا من إطلاقها.

غوغل باز (غوغل)

المصدر : مواقع إلكترونية