ما علاقة خروج آبل من "نيوم" السعودي باختفاء خاشقجي؟
آخر تحديث: 2018/10/10 الساعة 18:52 (مكة المكرمة) الموافق 1440/1/30 هـ
اغلاق
خبر عاجل :نشر صور لموظفين بالقنصلية السعودية وهم يحرقون وثائق بداخلها بعد يوم من مقتل خاشقجي
آخر تحديث: 2018/10/10 الساعة 18:52 (مكة المكرمة) الموافق 1440/1/30 هـ

ما علاقة خروج آبل من "نيوم" السعودي باختفاء خاشقجي؟

القائمة الرسمية لمجلس استشاريي مشروع نيوم تضم حاليا 18 شخصية عالمية (نيوم)
القائمة الرسمية لمجلس استشاريي مشروع نيوم تضم حاليا 18 شخصية عالمية (نيوم)

رغم الجدل الكبير بشأن مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي تشير تقارير إلى أنه قتل داخل القنصلية السعودية في تركيا لم تجد الحكومة السعودية أمس الثلاثاء ما يمنع الإعلان عن مجلس استشاري جديد لمشروع نيوم ضم أسماء بارزة في صناعة التقنية الأميركية، لكن اللافت هو أن القائمة ضمت لفترة وجيزة كبير مصممي "آبل" جوني إيف قبل إزالته منها، فهل انسحبت آبل من المشروع؟

فوفقا لموقع بيزنس إنسايدر الإخباري نشر الموقع الإخباري السعودي "أرقام" أن مشروع نيوم -وهو مشروع ضخم تبلغ تكلفته نصف تريليون دولار تبنيه السعودية- شكل مجلسا استشاريا جديدا يضم 19 عضوا.

ومن بين الأعضاء مارك أندرسين المؤسس المشارك والشريك العام لشركة رأس المال الاستثماري في وادي السليكون أندريسن هورويتز، ودان دوكتوروف الرئيس التنفيذي لشركة "سايدووك لابس" المتخصصة في التخطيط العمراني والتابعة لشركة ألفابت الشركة الأم لغوغل، وترافيس كالانيك الرئيس التنفيذي السابق لشركة أوبر ورئيس شركة "سيتي ستوريج سيستمز"، ونيلي كرويس سياسية هولندية متقاعدة ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية السابق، والرئيس التنفيذي السابق لشركة "داو" للكيميائيات أدرو ليفيرز، وسام ألتمان المستثمر في وادي السليكون رئيس شركة "واي كومبينيتور"، والرئيس التنفيذي لشركة "سوفت بانك" ماسايوشي سون.

وشملت القائمة الأصلية رئيس قسم التصميم في شركة آبل جوني إيف، لكن بعدما حاول الصحفيون الوصول إلى الأشخاص المعنيين لمعرفة علاقتهم بالمشروع تم حذف اسمه من القائمة بهدوء، وفقا لموقع بيزنس إنسايدر، وتم تغيير الخبر ليشير إلى مجلس استشاري من 18 شخصا وليس 19.

وفي الوقت الذي كانت فيه السعودية تروج لقائمة كبار المستشارين التقنيين فإن معظم الأخبار عن المملكة تركزت على مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي المعروف بانتقاده الدائم للحكومة السعودية والذي اختفى بعد زيارة قنصلية بلاده في إسطنبول بتركيا.

وتقول صحيفة نيويورك تايمز والعديد من المؤسسات الإخبارية الأخرى نقلا عن محققين أتراك إن فريقا مكون من 15 عميلا سعوديا قتلوا خاشقجي داخل القنصلية، في حين تنكر السعودية هذا الأمر.

وقوبل إعلان انضمام تلك الأسماء البارزة إلى مشروع نيوم في هذا الوقت بانتقاد كبير، الأمر الذي ربما تسبب بانسحاب المسؤول التنفيذي في آبل من المشروع إن كان أصلا قد انضم إليه.

تغريدة للصحفي في موقع "بزفيد بيزنس" توم غارا يستنكر فيها الإعلان عن انضمام أسماء بارزة إلى مشروع نيوم في هذا الوقت قبل أن يعلن إزالة اسم جوني إيف (توم غارا)

في المقابل، قال متحدث باسم "آبل" إن اسم جوني إيف وضع بالخطأ في القائمة وليس له أي علاقة بالمشروع. 

كما أن حساب تويتر الرسمي لمشروع نيوم لم يذكره ضمن القائمة.

وتحاول السعودية بناء علاقات مع صناعة التقنية، ولا سيما من خلال شراكتها مع شركة الاتصالات اليابانية العملاقة سوفت بانك، لكن من غير المعروف ما إن كانت ستنجح بذلك في ظل الانتقادات المتزايدة لسياسة السعودية، خاصة ما يتعلق بانتهاك حقوق الإنسان.

وفي هذا الصدد، يقول موقع بيزنس إنسايدر إنه تواصل مع أعضاء في المجلس الاستشاري لمعرفة علاقتهم بمشروع نيوم، وما إذا كانوا سيواصلون العمل في المجلس في أعقاب قضية خاشقجي، وسيتم تحديث القصة بناء على ردودهم.

يذكر أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان أعلن عن مشرع نيوم في أكتوبر/تشرين الأول 2017 وسيغطي مساحة 26.5 ألف كيلومتر مربع شمال غرب السعودية، ومن المخطط أن تكتمل المرحلة الأولى منه في 2025.

ويعد إيف أحد أشهر مصممي المنتجات في العالم، واشتهر بدوره في تصميم أجهزة ماك وآيبو وآيفون وآيباد، كما لعب دورا في تصميم متاجر آبل وكذلك المقر الجديد للشركة في كوبرتينو، وربما كان ممكنا أن يضيف المصمم لمساته الجمالية إلى مباني نيوم ويساعد في توجيه استخدام التقنية بالمدينة.

المصدر : مواقع إلكترونية