أسس عاملون في أكثر من 12 وكالة حكومية أميركية شبكة حسابات غير رسمية لمؤسساتهم على تويتر تتحدى ما يعتبرونه محاولات يقوم بها الرئيس دونالد ترمب لوقف أبحاث التغير المناخي الاتحادية وغيرها من الأبحاث العلمية.

وجاء انتشار مثل هذه الحسابات في أعقاب توجيهات منذ تولي ترمب منصبه تلقتها الوكالات العاملة في مجال البيئة ووزارات الشؤون الداخلية والزراعة والصحة والخدمات الإنسانية تطالبها بإزالة صفحات معينة على الإنترنت أو تقيد اتصالاتهم بالجمهور بما في ذلك على شبكات التواصل الاجتماعي.

وانتقى العلماء من هيئات مثل وكالة حماية البيئة وإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) وغيرها تويتر باعتبارها وسيلة التواصل التي يفضلها ترمب، لفتح حسابات مستعيرين أسماء وشعارات مؤسساتهم للاحتجاج على القيود التي يعتبرونها رقابية وتوفير منصات حرة لمعلومات يقولون إن الإدارة الجديدة تحد من إتاحتها.

وكتب شخص مجهول الهوية على حساب فتح حديثا يحمل اسم هيئة الحدائق الوطنية يقول "لا أتحمل انتظار وصف الرئيس ترمب لنا بأننا أنباء كاذبة"، وأضاف "يمكنك السيطرة على حسابنا الرسمي على تويتر لكن لا يمكنك السيطرة على أوقات فراغنا".

وعرض حساب غير رسمي لناسا استهلالا ببيان إخلاء مسؤولية يصف الحساب بأنه لفريق "المقاومة" غير الرسمية في ناسا وليس حساب ناسا الرسمي، وحث القراء على متابعته لمعرفة أخبار وحقائق العلوم والمناخ الحقيقية والواقعية، على حد وصفه.

يذكر أن موقع البيت الأبيض أغلق صفحة متخصصة في تغير المناخ مباشرة بعد تولي ترمب الرئاسة، وكان الأخير قد اعتبر في تصريحات سابقة أن تغير المناخ مجرد "خدعة صينية" قبل أن يتراجع عن ذلك لاحقا ويؤكد أنه منفتح على الأمر.

المصدر : رويترز