أوقفت شركة غوغل "مشروع آرا" الطموح الذي كان يهدف إلى إنتاج ما يعرف بهاتف ذكي تجميعي يتسم بمكونات قابلة للتبديل، في إطار مساع للشركة إلى تبسيط الجهود المتعلقة بأجهزتها، وفقا لما ذكره شخصان مطلعان على هذه المسألة.

وتعد هذه الخطوة تغييرا مفاجئا لشركة التكنولوجيا التي أعلنت عن مجموعة من الشركاء لمشروع آرا في مؤتمرها للمطورين الذي عقدته في مايو/أيار الماضي، وقالت إنها سوف تطرح نسخة المطورين من هذا المنتج خريف هذا العام.

وكانت الشركة تهدف إلى إنتاج هاتف يمكن للمستخدمين تعديله بشكل سريع مع بطارية إضافية أو كاميرا أو سماعة أو مكونات أخرى.

ويعد وقف "مشروع آرا" إحدى الخطوات في مساعي توحيد الجهود المختلفة للشركة فيما يتعلق بأجهزتها التي تتراوح بين لابتوب "كرومبوك" وهواتف نكسوس.

وكان الرئيس السابق لشركة "موتورولا" ريك أوسترلو قد عاد إلى غوغل في وقت سابق من هذا العام للإشراف على هذا الجهد، وباعت غوغل "موتورولا موبيليتي" لمجموعة لينوفو في عام 2014.

وقال المحلل في مؤسسة "تكناليسيس ريسيرش" بوب أودونيل إن الهواتف الذكية التجميعية أثارت حماسا كبيرا في المجتمع التقني لقدرتها على إطالة عمر الجهاز والحد من النفايات الإلكترونية، مضيفا أن هذه الأجهزة يصعب طرحها في الأسواق، لأن أجزاءها القابلة للتبديل تجعلها كبيرة الحجم ومكلفة في الإنتاج، وأنه لم يفاجأ بإيقاف غوغل هذا المشروع.

المصدر : رويترز