قد يصاب مستخدمو الإصدار الجديد من نظام التشغيل أندرويد 7.0 الذي يحمل الاسم الرمزي "نوغا" بخيبة أمل كبيرة بشأن استقرار النظام، بعدما كشف تقرير جديد أنه عرضة للانهيار أكثر بكثير من نظام تشغيل آبل المنافس آي أو إس 10.

فوفقا لتقرير شركة "أبتيليجنت" (Apteligent) الأميركية المتخصصة في توفير أدوات وتطبيقات اختبار أداء متعمقة لمطوري الهواتف المتنقلة ومديري الإنتاج صدر أمس الثلاثاء فإن "نوغا" لديه إمكانية انهيار مرتبط بالشبكة تزيد بمقدار 2.5 مرة عن نظام آي أو إس 10.

والانهيار المرتبط بالشبكة هو عندما ينهار التطبيق بسبب صعوبات اتصال مع الخدمات السحابية.

وبصرف النظر عن الانهيار المرتبط بالشبكة فإن نوغا ينهار أيضا بالإجمال بشكل أكبر من آي أو إس 10، فالتطبيقات في نوغا تنهار بمعدل 6.4% من الوقت، في حين تنهار بمعدل 4.1% في آي أو إس 10.

واستقرار أندرويد 7.0 نوغا مسألة واضحة جدا مقارنة بالإصدار أندرويد 6.0 مارشمالو، وهو نظام التشغيل الذي يتعامل به حاليا معظم مستخدمي أندرويد. فعندما صدر مارشمالو كان أكثر أنظمة تشغيل أندرويد استقرارا، حسب ما تؤكد أبتيليجنت في تقريرها، وأضافت أن "العكس تماما حصل حتى الآن مع نوغا".

من جهة أخرى فإن معدل تبني أندرويد 7.0 ما يزال بطيئا، حيث يستخدم النظام حاليا نحو 0.2% من مستخدمي أندرويد، ويعود ذلك على الأغلب إلى حقيقة أنه غير متوفر لمعظم هواتف أندرويد حتى الآن.

كما أن معدل انهيار نوغا انخفض كثيرا منذ إصداره الأول، ومن المرجح أن يستقر عبر الوقت مع تقديم شركة غوغل تحديثات جديدة. لكن حتى الآن ما دام استقرار التطبيقات والاتصال بالخدمات السحابية يهمان المستخدمين فإن آي أو إس يتفوق.

المصدر : مواقع إلكترونية