تعكف شركة خدمات الركوب الأميركية "أوبر" على تطوير تقنية جديدة من شأنها السماح للطائرات من دون طيار بحمل الركاب جوا ونقلهم لمسافات قصيرة حول المدن، بحسب تصريحات رئيس منتجات "أوبر" جيف هولدن.

وكانت الشركة قد فاجأت العالم الشهر الماضي بإعلانها عن خططها لبدء اختبار سيارات الأجرة الذاتية القيادة في غضون الأيام المقبلة، ويبدو أنها قد وضعت نصب عينيها بوضوح مستقبل عمليات التنقل والحركة.

وكشف هولدن أن الشركة تجري أبحاثها واختباراتها على طائرات صغيرة بإمكانها الإقلاع والهبوط عموديا (VTOL)، بحيث يمكن استخدامها في الرحلات القصيرة داخل المدن.

وتعتقد الشركة أنه يمكن أن تصبح الطائرات القادرة على الإقلاع والهبوط عموديا حقيقة واقعة في غضون عشر سنوات.

ويرى هولدن أنه يمكن للطائرات القادرة على الإقلاع والهبوط عموديا أن تكون وسيلة ذكية لتجنب ازدحام حركة المرور، حيث لا تحتاج إلى مدرج طويل مثل الطائرات التقليدية، وإنما إلى بعض المساحة للإقلاع والهبوط بسلام.

ولا تعتبر شركة أوبر الوحيدة التي تعمل على مثل هذه الفكرة، إذ تعمل حاليا وكالة مشاريع البحوث المتطورة الدفاعية (داربا) على تطوير طائرة تجريبية، كما تعمل شركة "أي3" التابعة لمجموعة إيرباص على إجراء أبحاث تخص طائرة بإمكانها العمل بمثابة سيارة أجرة (تاكسي) جوية لنقل الأشخاص والبضائع.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة تسلا إيلون موسك قد صرح في فبراير/شباط الماضي بأنه كانت لديه فكرة عن طائرة تقلع وتهبط عاموديا، وأنه كان يفكر سابقا في تصميم طائرة كهربائية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية