دشنت الصين أمس أكبر (تلسكوب) مرقاب لاسلكي في العالم وصفه علماء الفلك بأنه "يغير اللعبة" في البحث عن أشكال الحياة الفضائية الغريبة.

وسيتيح هذا المرقاب الضخم للصين البحث في أعماق فضائية أبعد من أي دولة سبقتها بما يكشف المجرات البعيدة وسبر أغوار الكون.

وهذا اللاقط العملاق، المعروف باسم فاست، مصنوع من 4450 لوحا مثلثي الشكل ويبلغ قطره خمسمئة متر، أي ما يعادل تقريبا حجم ثلاثين ملعب كرة قدم، وهو يستقر في واد بين الجبال بمقاطعة فويتشو جنوب غرب البلاد.

ونظرا لضخامة فاست، يبدو تلسكوب أريسيبو في بورتوريكو البالغ قطره ثلاثمئة متر قزما، كما أنه يفوقه في حساسيته بعشر مرات.

واحتاج المشروع إلى أكثر من عقدين قبل أن يتحول إلى حقيقة، حيث كانت فكرته طرحت أول مرة في عام 1993، واستمرت دراسة الجدوى 14 عاما، واستغرق إتمام تشييده أكثر من خمس سنوات.

وتسعى الصين بتدشين فاست -الذي بلغت تكلفته نحو 182 مليون دولار- لإيجاد إجابات لتطور الكون من خلال دراسة توزيع الهيدروجين المحايد وجمع كم ضخم من البيانات عن الظواهر الفيزيائية في الفضاء مثل النجوم النابضة والثقوب السوداء

 

المصدر : ديلي تلغراف