علي أبو مريحيل-بكين

شكل ضعف إقبال الصينيين على متاجر "آبل" لاقتناء هاتفها الذكي الجديد "آيفون 7" صدمة كبيرة للشركة الأميركية، فبالرغم من أنه لم يمض أسبوع على طرح هاتفها الجديد في الأسواق الصينية، فإن معدلات إقبال الصينيين شهدت انخفاضا غير مسبوق. وذهب البعض إلى اعتبار الأمر مقاطعة غير علنية على خلفية سياسية.

وكان الصينيون في السنوات الماضية يبيتون أمام المتاجر ونقاط التوزيع قبل ليلة وليلتين لحجز أدوارهم في طوابير طويلة تنتظر موعد طرح الإصدارات الجديدة.

ووفق دراسة أجراها مركز أبحاث صيني، فإن نسبة مبيعات "آيفون" تراجعت في الصين مقابل تقدم هواتف ذكية محلية مثل "هواوي" و"شياو مي و"فيفو" و"أوبو".

واحتل "هواوي" المركز الأول كأكثر الهواتف الذكية مبيعا في الصين بنسبة 17.2%، وحل "أوبو" في المركز الثاني بـ16.2%، بينما احتل "فيفو" المركز الثالث بـ13.2%، وجاء "شياو مي" في المركز الرابع بـ9.5%، وحل "آيفون" في المركز الخامس بـ7.8%، وذلك بعد أن كان في سنوات سابقة قد حقق أعلى نسبة مبيعات متقدما على كافة الهواتف الذكية الصينية.

صعود صيني
ولم يبد فانغ شينغ رئيس مجلس إدارة شركة "لا إي كو" -التي أصدرت هاتفها الجديد قبل يومين- استغرابه من الأرقام التي أظهرت تراجع مبيعات شركة آبل مقابل تقدم شركات محلية.

فانغ: ما تقدمه الشركات الصينية من تطبيقات وامتيازات فنية وتقنية لا تقل عما تقدمه شركات أخرى عالمية (الجزيرة)

ولفت إلى أن ذلك نتيجة طبيعية لتطور سوق الهواتف الذكية في الصين الذي اعتبره واحدا أكثر الأسواق تنافسية، معتبرا في حديثه لـالجزيرة نت أن الشركات الصينية استطاعت خلال فترة قصيرة أن تكسب ثقة العميل الصيني، وهي في طريقها للمنافسة على المستوى الدولي.

وأضاف أن ما تقدمه الشركات الصينية من تطبيقات وامتيازات فنية وتقنية لا تقل عما تقدمه شركات أخرى عالمية، مستشهدا بالإصدار الجديد من هاتف شركته الذي يوفر خدمة متابعة البث المباشر للقنوات الصينية، إضافة إلى تطبيقات جديدة مثل تطبيق "ALI PAY" للدفع عبر الهاتف، وخدمات أخرى تتعلق بالتعاملات والتحويلات البنكية.

مقاطعة غير معلنة
وحول ما يروج حول علاقة تراجع مبيعات هاتف آيفون بالأجواء المشحونة بين بكين وواشنطن على خلفية النزاع في بحر جنوب الصين، قال الباحث بمعهد شينخوا للعلاقات الدولية وانغ بينغ "لاشك أن لذلك علاقة بالخلاف بين البلدين" مؤكدا أن "المواطن الصيني بات على درجة من الإلمام والوعي يستطيع فيها أن يحدد ما يجب القيام به أو الامتناع عنه".

صينيون يتهافتون على أحد إصدارات الهواتف الذكية المحلية (الجزيرة)

وتابع أن الكثير من الشباب يفضلون هاتف آيفون نظرا لسمعته العالمية، ولكن في أعقاب قرار محكمة التحكيم الدائمة بشأن النزاع مع الفلبين، ظهر إجماع عفوي حول مقاطعة المنتجات الأميركية والتوجه نحو البدائل الصينية.

وأضاف بينغ للجزيرة نت أن هناك مقاطعة غير معلنة ناجمة عن الإحساس بالمسؤولية، مشيرا إلى أن ذلك تزامن مع ارتفاع حدة المنافسة في سوق الهواتف الذكية الصينية التي بدأت تفرض حضورها بقوة على الساحة العالمية، وفق قوله.

وأكد أن الأمر لم يتوقف على مقاطعة شركة آبل وإصدارها الأخير، بل شمل قطاعات ومصالح أميركية أخرى مثل سلسلة مطاعم "كنتاكي" لـالوجبات السريعة.

يُشار إلى أن شابا صينيا قام قبل يومين بنشر صورة لكلبه برفقة ثمانية أجهزة من هاتف آيفون 7، وقد أثار ذلك جدلا واسعا على مواقع التواصل الصينية واعتبر إهانة مقصودة للشركة الأميركية، حيث علق أحد المغردين قائلا "الكلاب فقط في الصين هي التي تستخدم هاتف آيفون 7" وكتب آخر "أي قيمة لهاتف آيفون بعد هذه الفضيحة".

المصدر : الجزيرة