كشفت شركة هوم آيكيو الإماراتية عن إطلاق جيل جديد من أنظمة المنزل الذكي اللاسلكية التي تمتاز بكلفتها المنخفضة وسهولة تركيبها واستخدامها.

ويعمل النظام الجديد على تخفيض الاستهلاك المنزلي للطاقة وحماية المنازل دون الحاجة إلى كاميرات المراقبة العالية الكلفة، كما يتميز بأنه لا يحتاج إلى تمديدات سلكية داخلية أو خبرة تقنية لتركيبه كونه يعتمد التقنية اللاسلكية في التشغيل.

ويعمل النظام على تأمين وحماية المنازل ضد الحريق والسرقة وتسريبات المياه، بالإضافة إلى أتمتة الإضاءة والأقفال والأجهزة المنزلية عن بعد من خلال تطبيق على الهاتف الذكي.

ويتألف النظام من جهاز تحكم مركزي صغير ومجموعة من الأجهزة الذكية التي يمكن للمستخدمين إضافتها اعتمادا على الفوائد التي يسعون إليها، أبرزها أجهزة التحكم بالمكيفات بخاصية البرمجة الذاتية، التي يمكن من خلالها خفض استهلاك الطاقة بنسبة تصل 40%.

كما يمكن إضافة أجهزة استشعار تقطع إمداد المياه عن المنزل في حالة حدوث تسرب، وأجهزة إنذار ذكية ترسل بلاغات في حالة نشوب حريق، وأقفال منزلية تتيح لأصحاب المنازل منح حرية الدخول لعمال التدبير المنزلي في أوقات مبرمجة مسبقا.

ويسمح النظام لأصحاب المنازل والمستأجرين بحماية ممتلكاتهم من دون الحاجة لكاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة الباهظة الثمن، كما يتيح للآباء تقييد استخدام أولادهم لألعاب الفيديو وأجهزة التلفزيون لأوقات محددة من خلال تركيب مفتاح كهربائي ذكي.

وتشمل أجهزة الأمن والمراقبة أجهزة استشعار صغيرة تثبت على الأبواب أو النوافذ وتنبه المقيمين في حال فتحها خلال وجودهم خارج المنزل، بالإضافة إلى كاميرات داخلية وخارجية بنظام دوران 360 درجة لإنذار المالك ومتابعة أي حالة اختراق وتسجيل الفيديو وحفظه على السحاب.

يذكر أن انتشار المنزل الذكي في نمو مطرد في الولايات المتحدة وأوروبا، حيث بلغت قاعدة تثبيت أنظمة المنزل الذكي أكثر من 25 مليون بيت، بزيادة قدرها 71% عن العام السابق.

وتتوقع دراسات أجريت مؤخرا أن تبلغ نسبة المنازل الذكية 40% في أميركا الشمالية
و30% في الدول الأوروبية بحلول عام 2020، ونمو قاعدة تركيب أنظمة المنازل الذكية عالميا إلى أكثر من 230 مليون منزل في نهاية الفترة.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية