أعلنت الولايات المتحدة سحب مليون جهاز من الهاتف الذكي غالاكسي "نوت 7" بيعت قبل الخامس عشر من الشهر الجاري بسبب مشكلة في بطارياتها، وهو ما يمثل ضربة قوية لشركة سامسونغ التي تواجه خسائر كبيرة.

وكانت عملية سحب الهاتف الذكي غالاكسي "نوت 7" من الرفوف قد بدأت في عشر دول، بما فيها كوريا الجنوبية وكندا والمكسيك، بعد أسبوعين فقط من إطلاقه على أثر تسجيل حالات انفجار في الهواتف أو اشتعال النار فيها.

ويأتي سحب سامسونغ للهاتف من الأسواق في ظرف حساس لمبيعات الشركة من الهواتف الذكية التي تشهد تنافسا محموما مع منافستها الأميركية أبل التي أطلقت هاتفها الذكي آيفون 7 في آسيا وبعض الدول الأوروبية.

وأوصت سامسونغ عملاءها بالتوقف عن استخدام هواتف "غالاكسي نوت 7" بسبب أعطال تتسبب في اشتعال بطارياتها، في حين حظرت شركات طيران كبرى حول العالم استخدام هذا الهاتف أثناء رحلاتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات