تجري شركة فيسبوك اختبارات على نسخة جديدة من تطبيقها تفتح مباشرة إلى الكاميرا على غرار سناب شات، في مسعى لتشجيع المستخدمين على التقاط المزيد من الصور والفيديوهات وتزيينها بالمرشحات (الفلاتر) والملصقات.

ويعد الاختبار، الذي بدأ الجمعة في كل من كندا والبرازيل، أول استخدام فيسبوك للتقنية الخاصة بشركة "مسكرد" (MSQRD)، وهي الشركة المطورة لتطبيق يحمل اسمها يتيح إضافة التأثيرات على الصور على غرار سناب شات، كانت استحوذت عليها في مارس/آذار الماضي.

وجاءت هذه الخطوة بعد أيام قليلة من إطلاق خدمة مشاركة الصور إنستغرام، المملوكة لفيسبوك، ميزة "قصص إنستغرام" التي تستنسخ ميزة مشابهة من سناب شات وهي تعكس اهتمام فيسبوك العميق بالنجاح الكبير الذي حققته الأخيرة بينما تشهد المشاركة على منصتها انخفاضا.

وأفاد المشاركون بالاختبار الذي جاء توقيته بالتزامن مع انطلاق دورة الألعاب الأولمبية ريو 2016 بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، أنهم وجدوا أن تطبيق فيسبوك يفتح صفحة "تغذية الأخبار" كالعادة، لكن عند النقر على خيار "ماذا يخطر في بالك؟" يظهر خيار "افتح الكاميرا" الذي يفتح كامل الشاشة عند النقر عليه، وفي حال استخدمت الكاميرا الأمامية يمكن استخدام فلاتر الواقع المعزز الخاصة بشركة "مسكرد" الشبيهة بتجربة فلاتر سناب شات.

وتضاف الصور والفيديوهات التي تلتقطها الكاميرا إلى "آخر الأخبار" وإلى صفحة اليوميات تماما مثل أي منشور آخر.

وقالت فيسبوك في بيان إن مشاركة الفيديوهات والصور تشهد تزايدا سواء على فيسبوك أو غيره من التطبيقات، وإن مهمتها "خلق تجارب تساعد الناس على الابتكار والمشاركة بالطرق التي يريدونها".

وإن كانت فيسبوك لا تزال أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم بما يزيد عن 1.7 مليار مستخدم نشط شهريا، فإن تقارير بدأت في ربيع 2016 بالظهور تتحدث عن أن الشبكة تشهد انخفاضا بنسبة 21% في كمية المشاركات لكل مستخدم، في المقابل تشهد خدمة سناب شات -التي رفضت عرض استحواذ بقيمة ثلاثة مليارات دولار من فيسبوك أواخر 2013- نموا كبيرا في عدد المشاركات عبر الصور والفيديو على منصتها.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية