أعلنت فيسبوك أن خاصية "المواضيع الرائجة (تريندينغ) التي تُظهر أكثر الموضوعات المتداولة في اليوم ستصبح تلقائية بشكل أكبر، لتستبعد احتمالات التحيز البشري، وذلك في أحدث محاولة من الشركة في الأشهر الأخيرة لتأكيد حيادها مع تزايد تأثيرها.

وكانت هذه الخاصية تعرضت لانتقادات في مايو/أيار الماضي بعد تقرير إخباري زعم أنها تحد من إبراز أخبار محافظة، مما دفع أعضاء جمهوريين في الكونغرس الأميركي إلى مطالبة فيسبوك بقدر أكبر من الشفافية.

وقالت الشركة إن تحقيقا داخليا لم يجد أي دليل على وجود تحيز أو قيام أي عنصر بشري لديها بحجب أي محتوى من أي نوع من الظهور، كما أعلنت إنهاء اعتمادها على قائمة وسائل الإعلام المكونة من ألف وسيلة إعلامية.

وتظهر خاصية المواضيع الرائجة المحتوى الأكثر تداولا من حيث القصص والموضوعات في أعلى الطرف الأيمن من الصفحة الرئيسية لفيسبوك مع وصف من عبارة واحدة.

ولحذف احتمال التحيز، قالت فيسبوك إنها لن تعتمد بعد الآن على محررين لكتابة وصف الموضوعات الرئيسية، وإنها ستُظهر للمستخدمين بدلا من ذلك الموضوع وعدد الأشخاص الذين يناقشونه باستخدام خوارزمية وبرمجية خاصة تسمح لفريق الشركة باتخاذ قرارات فردية أقل حول المواضيع.

ويمكن للمستخدم المرور فوق أي موضوع لرؤية المزيد من المعلومات حوله، وتظهر تلك المعلومات عنوان المقال وملخصا عنه، التي يضيفها الناشر بشكل مباشر.

ورغم تأكيد فيسبوك أنها منبر محايد، فإن تأثيرها السياسي يُعرِّضها لمراجعات دقيقة، خاصة مع تزايد أعداد مستخدميها، حيث تملك الشبكة 1.7 مليار مستخدم، وأظهرت دراسات أنها تملك قوة التأثير على سلوك الناس ابتداء من التسجيل كمتبرعين للأعضاء إلى التسجيل للتصويت.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز