من أهم أجزاء علم الفيزياء هو أن هناك أربع قوى أساسية في الكون، لكن هذا الأمر قد يكون خطأ تماما؛ إذ يقول العلماء إنهم ربما اكتشفوا قوة جديدة لم تكن ممثلة في النموذج القياسي، مما يشير إلى أن نظرتنا لهذا العلم قد تتغير تماما. وإذا صح زعم العلماء فقد يكون لهذا الأمر تأثير كبير على فهمنا للكون والبحث عن المادة المظلمة.

ويقول أستاذ الفيزياء وعلم الفلك في جامعة كاليفورنيا بمدينة إيرفين جوناثان فنغ، "لعقود عرفنا أن هناك أربع قوى أساسية في الكون هي: الجاذبية والكهرومغناطيسية والقوى النووية القوية والضعيفة. وإذا تأكد هذا الاكتشاف لقوة خامسة محتملة، بعد إجراء المزيد من التجارب، فسيغير تماما فهمنا للكون، بالإضافة إلى العواقب التي تترتب على توحيد القوى والمادة المظلمة".

يشار إلى أن بيانات الكشف الجديد تأتي من دراسة أجراها علماء الفيزياء النووية التجريبية في المجر في منتصف عام 2015، حيث كان هذا العمل يبحث في "الفوتونات المظلمة" -الجزيئات التي تدل على المادة المظلمة- تلك المادة التي تشكل نحو 85% من الكون، لكنها لم تُر قط في الواقع.

وكان العلماء في الأكاديمية المجرية للعلوم قد اكتشفوا شذوذا في اضمحلالٍ إشعاعي بدا كأنه يشير إلى وجود جسيم ضوئي أثقل 30 مرة من الإلكترون، وظل هذا لغزا محيرا للعلماء.

لكن علماء جامعة كاليفورنيا تفحصوا البيانات وأظهروا أن البيانات المبهمة لم تأت من جسيمات المادة أو الفوتونات المظلمة، وكان تفسيرهم لهذا هو أن هناك قوة خامسة لم يدركها العلماء من قبل نظرا لأنها ضعيفة جدا. وأضاف العلماء أن الأمر يحتاج إلى المزيد من البحث قبل أن يتمكنوا من قول ذلك على وجه اليقين.

المصدر : إندبندنت