في إطار استعداداتها لخوض سباق غزو الفضاء بجهود وطنية سبقتها إليه العديد من الدول وعلى رأسها الصين والهند، أعلنت كوريا الجنوبية أنها نجحت في اختبار الاحتراق على الأرض لمحرك قد يستخدم في صاروخ إطلاق تعتزم تطويره لاستخدامه في إطلاق مركبة فضائية إلى القمر.

ونقلت وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية للأنباء عن المعهد الكوري لأبحاث الفضاء اليوم الخميس إن المعهد نجح في اختبار الاحتراق على الأرض لمحرك يتم تركيبه في الجزأين الأول والثاني من صاروخ الفضاء الذي تطوره كوريا الجنوبية بنفسها.

وأضافت نقلا عن المعهد أنه تم إجراء الاختبار لقوة دفع المحرك، وهي 75 طنا، في مركز نارو الفضائي في مدينة كوهيونغ بإقليم جولا الجنوبي (جنوب غربي البلاد) أمس الأربعاء.

وكانت كوريا الجنوبية أطلقت الصاروخ الفضائي "كيه إس إل في-1" المعروف باسم "نارو-1" عام 2013 ونجحت في وضع قمر صناعي في مدار الأرض، غير أنها اعتمدت حينذاك بشكل كبير على التقنية الروسية.

وتعمل الدولة الآن على تطوير صاروخ إطلاق بنفسها لاستخدامه في إطلاق مركبة فضائية إلى القمر في عام 2020، ويمثل المحرك الذي يعمل بالوقود السائل تقنية جوهرية للجيل الثاني من مركبة الإطلاق الفضائي الكورية "كيه إس إل في-2".

وذكر المعهد أن الاحتراق استمر لمدة 75 ثانية، مضيفا بأنهم تأكدوا من عدم وجود مشكلة في أجزاء الصاروخ عبر اختبار الاستقرار الهيكلي الحراري بعد الاحتراق.

وأفادت يونهاب بأن المعهد يعتزم زيادة وقت الاحتراق إلى 140 ثانية، لكن لم يتم بعد تحديد موعد الاختبار التالي. 

المصدر : الألمانية