بعد الشوط الطويل الذي قطعته أجهزة الحاسوب في التعرف على الوجوه وكتابة التعليقات أسفل الصور الرقمية ومقاطع الفيديو يعكف فريق من الباحثين حاليا على محاولة تدريب الحاسوب على وصف الصور مثلما يفعل البشر.

ويعمل فريق العلماء في قسم الأبحاث بشركة البرمجيات الأميركية مايكروسوفت على تطوير برنامج يمكنه وصف مجموعة من الصور بشكل آلي بنفس الطريقة التي قد يستخدمها الإنسان في رواية قصة على سبيل المثال.

ولا تهدف هذه التقنية إلى مجرد شرح العناصر التي تظهر في الصورة بل أيضا تصور مجريات الأحداث وسياق الصورة، مثل أن يقول البرنامج عند اطلاعه على صورة عروسين "لقد تزوج أصدقائي وتبدو عليهم السعادة.. إنه زفاف رائع" وغير ذلك من العبارات والجمل التي ترد على ألسنة البشر في مثل هذه المناسبات.

ومن أجل تعليم الحاسوب فن رواية القصة اعتمادا على الصور يقوم العلماء بتعليم البرنامج كيفية التعرف على الأشياء، مثل تعليمه كيفية التعرف على القطط عن طريق تغذيته بآلاف الصور للقطط بحيث يقوم بتحليلها واستيعابها.

وتعمل هذه التقنية بنفس طريقة الترجمة الإلكترونية، ولكن بدلا من تعليم الحاسوب الترجمة من لغة إلى أخرى فإن الباحثين يعلمونه كيفية ترجمة الصور إلى عبارات.

وتقول الباحثة وخبيرة الحاسوب في مركز أبحاث مايكروسوفت مارغريت ميتشل إن الهدف هو إكساب الحاسوب نوعا من الذكاء البشري لمساعدته على فهم الأشياء بشكل مجرد.

وتوضح قائلة "لقد اعتاد البشر على تناقل القصص والروايات من أجل توصيل الحكمة والأخلاقيات والأفكار، ونحن من خلال التركيز على رواية القصص نأمل في مساعدة أجهزة الذكاء الصناعي على إدراك المفاهيم البشرية بشكل آمن ومفيد للبشر جميعا بدلا من تعليم الأجهزة كيفية هزيمة البشر".

وأضافت في تصريحات لموقع "لايف ساينس" المعني بالأبحاث والابتكارات العلمية "ما زال الحاسوب لا يستطيع إدراك الكثير من العناصر في ما يتعلق بعملية بتقييم جودة القصص، وهناك كثير من العمل الذي يتعين القيام به، ولكننا لا نزال في البداية".

المصدر : الألمانية