قالت شركة أبحاث السوق الأميركية (آي دي سي) إن الطلب على الحواسيب اللوحية ينخفض بسرعة أكبر من المتوقع، وإن هذا التراجع لن يتوقف.

وتوقعت الشركة أن تهبط كافة شحنات الحواسيب اللوحية -وتشمل حواسيب آيباد- بنسبة 9.6% مقارنة بعام 2015، لتسجل بذلك الانخفاض السنوي الثاني على التوالي. وكانت الشركة توقعت في مارس/آذار الماضي انخفاضا بنسبة 6% لهذه السنة.

ويقول المحلل في الشركة جين فيليب بوتشارد إن تراجع الحواسيب اللوحية يملك تأثيرا أكبر بأسرع مما يُعتقد، وهو أن سوق هذه الحواسيب لن يعود إلى ما كان عليه.

لكن بوتشارد أكد في الوقت ذاته أن الحواسيب اللوحية لن تختفي كليا، وسيظل هناك سوق قوي للحواسيب اللوحية الصغيرة التي قياس شاشتها أقل من ثماني بوصات، وتباع بأقل من 125 دولارا على موقع أمازون وغيره، وتستهدف الأطفال بشكل خاص.

وأضاف أنه سيستمر أيضا وجود سوق للحواسيب اللوحية للاستخدامات التجارية في الرعاية الصحية والتعليم والمستشفيات، وستظل هناك حاجة لمثل هذه الحواسيب، لكن ليس بالقدر الكبير ذاته الذي كانت عليه عام 2010، مشيرا إلى أنه سيتم شحن أكثر من مئة مليون حاسوب لوحي سنويا حتى عام 2020.

وكانت شركة "آي دي سي" وغيرها قالت سابقا إن سوق الحواسيب اللوحية تشبَّع، وبحسب بوتشارد فإن كل من كان يرغب في حاسوب لوحي أصبح لديه واحد، وهناك القليل جدا من الأسباب التي قد تدفعه لاستبداله أو ترقيته.

"آي دي سي" تقول إن الحواسيب اللوحية الهجينة التي تملك لوحة مفاتيح قابلة للانفصال تشهد نموا قويا (الأوروبية)

وفي مقابل التراجع الحاد في مبيعات الحواسيب اللوحية، فإن أشكالا أخرى من هذه الحواسيب تُظهر نموا قويا، وهي الحواسيب اللوحية القابلة للانفصال، أو ما يطلق عليها الحواسيب المحمولة الهجينة، أو اثنين في واحد، والتي تكون متصلة بلوحة مفاتيح قابلة للانفصال مثل حاسوب مايكروسوفت "سيرفس برو" وحاسوب آبل "آيباد برو"، لكن مع ذلك فإن نمو سوق هذه الحواسيب لن يكون كافيا ليمنع الانخفاض العام في مبيعات الحواسيب اللوحية، بحسب "آي دي سي".

وتقول شركة الأبحاث إن السوق الإجمالي لكل من الحواسيب اللوحية والهجينة بلغ 207 ملايين وحدة شُحنت عام 2015، لكن هذا الرقم سينخفض إلى 187 مليونا عام 2016.

ورغم أن الشركة لم تقدم توقعاتها بالأرقام لما بعد عام 2016، فإنها قالت إن السوق سيواصل تراجعه في عام 2017 قبل أن يشهد انتعاشا "طفيفا" عام 2018 وما بعده؛ بسبب نمو مبيعات الحواسيب الهجينة.

وتشكل مبيعات الحواسيب الهجينة حاليا 16% من إجمالي سوق الحواسيب اللوحية، وستنمو إلى 31% من حصة السوق عام 2020 وفقا للشركة.

المصدر : مواقع إلكترونية