قال علماء إن المقابر الحجرية قد تكون استخدمت كتلسكوبات من قبل مجتمعات ما قبل التاريخ، التي استعملتها تقويما لضبط عملية رعي المواشي، وذلك وفقا لدراسة جديدة.

ويعتقد العلماء أن مداخل القبور الحجرية التي شيدت في العصر الحجري الحديث قد شكلت نافذة مميزة كان يمكن من خلالها النظر إلى النجوم بوضوح كبير.

وأجرى الدراسة باحثون من جامعة نوتنغهام ترنت وجامعة ويلز ترينيتي سانت ديفد، وقدمت في اجتماع الفلك الوطني في نوتنغهام في بريطانيا.

وقال الباحثون إن النظر عبر مدخل المقبرة الحجرية كان يتيح رؤية النجوم حتى الباهتة منها.

ودرس الفريق البحثي قبورا يبلغ عمرها ستة آلاف عام في كاريغال دو سال في البرتغال. ويبلغ عدد هذه القبور 13، ويعتقد أنها تصطف بمحاذاة نجم الدبران، وهو ألمع نجم في برج الثور.

وعبر وضعية نجم الدبران، يعتقد أن مجتمعات العصر الحجري الحديث كانت تحدد وقت نقل ماشيتها للرعي في أماكن أخرى.

المصدر : ديلي تلغراف