أتش بي تطالب أوراكل بثلاثة مليارات دولار
آخر تحديث: 2016/6/2 الساعة 23:38 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/6/2 الساعة 23:38 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/27 هـ

أتش بي تطالب أوراكل بثلاثة مليارات دولار

أوراكل تدخل المواجهة الجديدة مع أتش بي بعد نحو أسبوع من خسارتها معركة قضائية مع غوغل
أوراكل تدخل المواجهة الجديدة مع أتش بي بعد نحو أسبوع من خسارتها معركة قضائية مع غوغل

رفعت شركة هوليت باكارد (أتش بي) الأميركية دعوى قضائية جديدة على مواطنتها أوراكل تطالبها فيها بدفع ثلاثة مليارات دولار بسبب عدم دعم الأخيرة لمعالج إيتانيوم وتخليها عنه.

وتم تصميم المعالج إيتانيوم في بادئ الأمر من قبل أتش بي ثم تم تطوير تصميمه لاحقا من قبل شركتي أتش بي وإنتل معا، وأنتج أول مرة سنة 2001، وكان مصمما للاستخدام في خوادم الشركات الضخمة وأنظمة الحواسيب عالية الأداء، لكن أداءه كان سيئا لدرجة جعلته يحصل على لقب "إيتانيك".

وعملت عدة شركات مثل "ديل" و"آي بي أم" على بيع أنظمة حواسيب تعتمد على هذا المعالج لفترة وجيزة من الزمن، لتعود تلك الشركات سريعا وتوقف ذلك، وشكل إنتاج إتش بي لمعالج إيتانيوم بداية التراجع لها.

وعقدت شركتا أتش بي وأوراكل اتفاق تسوية في عام 2010 يلزم الأخيرة بتقديم منتجاتها وتوفيرها لمنصات خوادم عاملة بمعالج إيتانيوم حتى تقوم أتش بي بإيقافها، لكن أوراكل أعلنت بعد مضي فترة قصيرة أنها لن تدعم منصة إيتانيوم لأن أتش بي تخطط لإنهائها في نهاية المطاف، الأمر الذي دفع أتش بي -التي انفصلت لاحقا إلى شركتين هما أتش بي وأتش بي إنتربرايز- إلى رفع دعوى قضائية والفوز بها.

وبعد مرور أربع سنوات على هذه القضية تبحث شركة أتش بي إنتربرايز عن تعويضات إضافية، حيث قالت إن سلوك أوراكل تسبب لها بخسائر تقدر بمليارات الدولارات، كما شكل حالة من عدم الثقة لدى عملائها، معتبرة أن تصرف أوراكل كان هدفه زيادة مبيعات خوادم شركة "صن" التي استحوذت عليها أوراكل عام 2010 مقابل 5.3 مليارات دولار.

ويوضح كبير الباحثين في مؤسسة أبحاث السوق (آي دي سي) كروفورد ديل بريتي أن جوهر القضية بين الشركتين هو أن مبيعات أنظمة الخوادم تراجعت لدى أتش بي بعد رفض أوراكل تبني معالج إيتانيوم، مضيفا أن حجة أتش بي تتمثل بأن ما قامت به أوراكل أعطى انطباعا بأنه لا ينبغي على الشركات الكبرى الاستثمار في هذا المعالج.

يذكر أن عودة أوراكل إلى المحاكم تأتي بعد مرور أسبوع فقط على خسارتها معركتها القانونية مع شركة غوغل المتعلقة بحقوق استخدام لغة جافا في واجهة برمجة التطبيقات "أي بي آي" في نظام أندرويد، حيث كانت أوراكل تطالب غوغل بتسعة مليارات دولار.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية