رماح الدلقموني-الجزيرة نت

تستضيف وترعى شركة البرمجيات الأميركية مايكروسوفت في كل عام مسابقة عالمية للطلاب تحت اسم "كأس تخيُّل"، تنخرط فيها فرق من آلاف المتسابقين من كافة أرجاء العالم، وسيمثل العرب هذا العام ثلاثة فرق من تونس والبحرين.

وتوفر هذه المسابقة الفرص للطلاب من جميع التخصصات تكوين فرق واستخدام إبداعهم وشغفهم بالتقنية، لإيجاد حلول لبعض من أصعب التحديات التي يواجهها العالم، وإظهار قدرتهم على تصميم ألعاب وتطبيقات يمكن أن تحدث تغييرا في المجتمع وتصنع الفارق في عالمنا المعاصر.

انطلقت هذه المسابقة أول مرة عام 2003، ومنذ ذلك الوقت نمت في الحجم مع أكثر من 358 ألف متنافس يمثلون 183 دولة ومنطقة في عام 2011. وتعقد نهائيات المسابقة في بقع مختلفة من العالم، وقد كانت مدينة سياتل الأميركية الحاضنة لنهائيات المسابقة في دورتيها الأخيرتين، كما ستحتضنها في دورتها الحالية 2016.

وعادة تملك كل مسابقة شعارا خاصا مثل: "تخيّل عالما حيث التقنية تساعد في حل أصعب المشكلات"، أو "كل الأحلام مُرحَّب بها الآن".

وتنقسم مسابقة تخيُّل 2016 إلى ثلاث فئات رئيسية هي: "الإبداع" و"المواطنة العالمية" و"الألعاب"، وقد تأهل إلى الأدوار شبه النهائية 158 فريقا من ستين دولة. وسيتم في هذا الشهر تحديد الفرق المتأهلة إلى نهائيات سياتل، في حين ستجرى النهائيات في يوليو/تموز المقبل.

رغم أهمية مسابقة كأس تخيل والهدف السامي من ورائها، فإنها أيضا تشكل فرصة ذهبية لمايكروسوفت للترويج لأنظمتها التشغيلية المختلفة

فرصة ذهبية
ورغم أهمية هذه المسابقة والهدف السامي من ورائها، فإنها أيضا تشكل فرصة ذهبية لمايكروسوفت للترويج لأنظمتها التشغيلية المختلفة بين فئات الطلاب، من خلال دفعهم لتطوير تطبيقات حصريا باستخدام تلك الأنظمة فقط.

فهذه المسابقة تشترط تصميم لعبة/مشروع للحاسوب الشخصي أو اللوحي باستخدام نظام التشغيل ويندوز، أو لعبة/مشروع للجوال باستخدام نظام التشغيل ويندوز فون، أو لعبة/مشروع لمتصفح الإنترنت باستخدام نظام التشغيل السحابي ويندوز أزور.

أما هيئة تحكيم المسابقة فتضم محترفين في الصناعة وعاملين من مايكروسوفت وخبراء تقنية من الفائزين ببرنامج مايكروسوفت الآخر "أم في بي"، حيث يعملون على مشاهدة عروض الفيديو للفرق المتنافسة وقراءة خطط المشاريع وتركيب البرامج التي يعدها المتسابقون لتقييمها.

وسيتوّج فريق واحد من كل فئة (الألعاب، الإبداع، المواطنة العالمية) فائزا بكأس تخيل ويحصل أيضا على خمسين ألف دولار، بينما يتم اختيار فريق واحد فقط ليكون "بطل العالم" مع فرصة للاجتماع بالرئيس التنفيذي لمايكروسوفت ساتيا ناديلا.

تأهل لنهائيات المسابقة في سياتل فرق "باسيليسك" و"نايتس واتش" من تونس، و"فانغاردز" من البحرين في فئات "الإبداع" و"المواطنة العالمية" و"الألعاب"، على التوالي

المنطقة العربية
يكون الاشتراك في المسابقة من خلال تقديم الفرق أفكارها إلى شركة مايكروسوفت (عادة يكون ذلك في موعد أقصاه منتصف مارس/آذار من كل عام) والتي تقوم بدورها بتصفيتها إلى ستة أفكار، فكرتين عن كل فئة، لتشارك هذه الفرق الستة في النهائيات المحلية لكل دولة عربية، وهناك ستختار لجنة التحكيم فريقا واحدا عن كل فئة ليمثل دولته في المسابقة على مستوى الوطن العربي، وسيتأهل فريق واحد فقط من كل فئة إلى نهائيات المسابقة العالمية. 

وعلى صعيد المنطقة العربية، جرت مسابقات نصف نهائي كأس تخيل 2016 في القاهرة خلال الفترة من 27 إلى 29 مايو/أيار الماضي، واستضافت المسابقة 150 طالبا من 37 فريقا يمثلون 13 دولة عربية.

وتألف كل فريق من أربعة طلاب بهدف إنشاء مشروع تقني أصلي من البداية إلى النهاية، من حيث ابتداع الفكرة ووضع خطة إنشاء المشروع وعرضه على هيئة الحكام في الدور نصف النهائي. وتم تقييمهم على معايير تشمل: المفهوم، والتنفيذ واستخدام التقنية، ومدى صلة المشروع بالفئة المختارة، والجدوى.

وفاز في تصفيات كأس تخيُّل 2016 فرق "باسيليسك" و"نايتس واتش" من تونس، و"فانغاردز" من البحرين في فئات "الإبداع" و"المواطنة العالمية" و"الألعاب" على التوالي. وستتوجه الفرق الفائزة إلى سياتل لتمثيل العالم العربي في النهائيات العالمية للمسابقة في دورتها الرابعة عشرة في يوليو/تموز القادم.

المصدر : الجزيرة