تواجه شركة آبل دعوى قضائية مرفوعة عليها من قبل معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتيك) بسبب استخدامها لرقائق الواي فاي بشكل يقول المعهد إنه يتعدى على أربع براءات اختراع تابعة له، كما تكافح آبل لمنع صدور قرار يحظر استخدام "آي مسيج" و"فيس تيام" في أجهزتها.

وقال معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا في حيثيات الدعوى المرفوعة إن آبل استخدمت بذكاء وعن علم مُسبق تقنيات وبراءات اختراع تابعة للمعهد في جميع منتجاتها الرئيسية ابتداء من هواتف آيفون 5 وما تلاه من منتجات.

ويأمل المعهد بمنع بيع تلك المنتجات، وطالب بتعويض مادي عما وصفه بالتعدي على حقوق براءة الاختراع الذي أسهم في تحقيق الشركة مكاسب كبيرة من خلال استغلال تلك البراءات، حسب قوله.

وحسب المعهد فإن براءات الاختراع تتعلق بتعليمات برمجية "IRA/LDPC" المستخدمة لتبسيط دوائر التشفير وفك التشفير لتحسين معدلات نقل البيانات والأداء، التي تعد جزءا لا يتجزأ من أحدث معايير خدمة الواي فاي 802.11n و802.11ac.

وتسمح براءات الاختراع التابعة للمعهد بنقل البيانات أسرع، وتبسيط المعدات اللازمة لتقديم خدمة الواي فاي، ومنح المعهد براءات الاختراع بين عامي 2006 و2012.

وتستهدف الدعوى بشكل أساسي شركة "برودكوم" التي تصنع رقاقات الواي فاي المستخدمة في هواتف آيفون وحواسيب ماك بوك المحمولة وغيرها من متنجات آبل، لكنها شملت آبل أيضا -حسب المعهد- كون الأخيرة تعد واحدة من أكبر عملاء برودكوم وتحصل منها على 14% من عائداتها.

صراع آخر
وحاليا تقاتل الشركة الأميركية في المحكمة من أجل عدم حظر خدمتيها "آي مسيج" و"فيس تايم"، الأكثر شعبية بين مستخدمي أجهزتها، واللذين تقول شركة "فيرنت إكس" -المتخصصة في ترخيص براءات الاختراع- إنهما انتهكا براءات اختراع خاصة بها.

وكانت "فيرنت إكس" حصلت مؤخرا على 625 مليون دولار بعد حكم هيئة المحلفين لصالحها بعدما وجدت أن آبل تنتهك عمدا أربعا من براءات اختراعها، لكنها مع ذلك تريد المزيد من التعويض من آبل من خلال الدفع بالمحكمة لإصدار حكم يمنع استخدام براءات اختراعها في "آي مسيج" و"فيس تايم" المستخدمين من قبل مئات الملايين من الناس في أرجاء العالم.

ويذكر أن آبل تعرضت العام الماضي لمشاكل مع براءات الاختراع التابعة للجامعات، حيث حكمت هيئة المحلفين على الشركة بدفع تعويض مادي يبلغ 234 مليون دولار لجامعة ويسكونسن ماديسون جراء انتهاكها لبراءة اختراع تتعلق بأداء المعالجات.

المصدر : مواقع إلكترونية