أعلنت شركة إنتل الأميركية أمس الاثنين في إطار مشاركتها بمعرض "كمبيوتكس تايبيه 2016" عن إطلاق أول معالج للحواسيب المكتبية عشاري النوى ينتمي إلى عائلة معالجات "برودول-إي".

وتستهدف الشركة المتخصصة في تصميم وتصنيع الرقائق الإلكترونية، بالمعالج الجديد "كور آي7 إكستريم إديشين 6950X" هواة الألعاب ومحتوى الواقع الافتراضي وصناع المحتوى ومن وصفتهم بـ"متعددي المهام العملاقة".

وتستند المعالجات الجديدة على تقنية التصنيع 14 نانومترا، وهي نفسها التي اعتمدتها مع معالجات العام الماضي، لكن إنتل تقول إنها أضافت عددا من التحسينات على السرعة والأداء.
 
وأوضح مسؤول في الشركة أن تعدد المهام يعني في المقام الأول القدرة على التبديل بين التطبيقات غير المرتبطة، لذا فإن مصطلح "تعدد المهام العملاق" يعني القدرة على التعامل مع تطبيقات مختلفة معا.

وأوضحت الشركة أن المعالج الجديد يجعل تحرير الفيديو الفائق الدقة "4كي" وإنشاء فيديو الواقع الافتراضي بنطاق 360 درجة أسرع بنسبة 25% مقارنة بالأجيال السابقة من معالجاتها.

وأضافت أنه يمكن لعشاق الألعاب مع المعالج "برودويل-إي" الجديد اللعب بقة 4كي وبث الفيديو على خدمة "توتيش" بدقة 1080p وتسجيل اللعب ثم رفعه على يوتيوب وكل ذلك أسرع بنسبة 25% مقارنة بالجيل السابق "هازويل-إي".

ويدعم المعالج -أسوة بسابقه- أربعة مسارات من ذاكرة الوصول العشوائي (رام) من نوع "دي دي آر4-2400"، وهو يأتي بسرعة أساسية تبلغ ثلاثة غيغاهيرتزات ترتفع في نمط "تيربو" حتى 3.5 غيغاهيرتزات.

وتطرح الشركة المعالج الجديد بسعر 1723 دولارا، وهو سعر يزيد بمبلغ 634 دولارا عن المعالج "6900K" الذي يأتي بثمانية نوى، ويزيد بفارق كبير يبلغ 1106 دولارات عن المعالج "6850K" السداسي النوى.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية