أعلن رجل الأعمال الأسترالي كريغ ستيفن رايت رسميا أنه هو نفسه ساتوشي ناكاموتو، وهو الاسم المستعار لمؤسس عملة بتكوين (Bitcoin) الرقمية، ويأتي ذلك بعد نحو خمسة أشهر من تقارير كشفت أنه المؤسس الغامض للعملة الرقمية.

وأقر رايت (45 عاما) -والذي جرى تحديده من قبل مجلة "وايرد" وموقع "جيزمودو" على أنه مؤسس عملة بتكوين في ديسمبر/كانون الأول الماضي- بذلك في منشور على مدونته الشخصية أمس الاثنين، وقدم دليلا تقنيا يثبت ادعاءه.

وقدم الأكاديمي السابق في علوم الحاسوب أيضا أدلة لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) بما في ذلك استخدام مفاتيح التشفير المرتبطة بنفس كتل عملة بتكوين التي أرسلها ناكاموتو لمطور آخر -وهو هال فين- في أول تعامل بالبتكوين في العام 2009.

وقال رايت أمس الاثنين إنه كشف عن دوره في تأسيس العملة الرقمية لأنه "يهتم بعمله بحماسة عارمة، وأيضا لتبديد أي خرافات ومخاوف سلبية تتعلق بالبتكوين"، مؤكدا أنه لا يمكن أن يسمح للمعلومات الخاطئة التي انتشرت بأن تؤثر على مستقبل البتكوين.

وكانت مجلة وايرد وموقع جيزمودو قد نشرا في ديسمبر/كانون الأول الماضي تحقيقات تقول إن رايت هو مؤسس البتكوين، وذلك استنادا إلى نصوص ورسائل بريد إلكتروني وسجلات مالية مسربة. وقد رفض رايت التعليق على الأمر وقتئذ.

وفي نفس اليوم الذي نشرت فيه التقارير داهمت الشرطة الأسترالية منزل ومكتب رايت مع نفيها أن يكون سبب المداهمة دور رايت في إنشاء العملة التي تساوي الواحدة منها 449 دولارا أميركيا.

يذكر أن عملة بيتكوين ظهرت للوجود في 2008 ويجري تداولها داخل شبكة عالمية من أجهزة الحاسوب، والعملة غير مدعومة من أي شركة أو حكومة وغير مغطاة بأصول ملموسة، لكن طرحها يخضع لسيطرة محكمة تحاكي سيطرة البنوك المركزية على سك العملة.

وعلى عكس العملات التقليدية لا يتم توزيع البتكوين من خلال البنوك المركزية، كما أنها غير مدعومة بأصول ملموسة مثل الذهب، ولكن يهتم بها من يستخدمون أجهزة الحاسوب لحساب معادلات متزايدة التعقيد.

المصدر : وكالات