أعادت شركة ألعاب الفيديو الأميركية الشهيرة "بيثيسدا سوفتووركس" طرح اللعبة الكلاسيكية "دووم"، وذلك بعد مرور نحو 23 عاما على ظهور اللعبة أول مرة، وبعد نحو عقد من عملية تطوير مستمرة.

ولمن لا يذكر "دووم" الأصلية -التي تطورها شركة آي.دي سوفتوير- فهي لعبة رماية من المنظور الأول، تدور في عالم مليء بالوحوش الغريبة والمخيفة التي يجب على اللاعب التخلص من جحافلها وصولا إلى كبيرها في المرحلة الأخيرة، والذي لا يتم التخلص منه إلا بعد معركة مريرة.

أما قصة لعبة "دووم" الجديدة فتدور حول تجربة خيالية فاشلة على قمري كوكب المريخ، وهما فوبوس وديموس، حيث يخوض اللاعبون أيضا معارك مع مكان مليء بالشياطين القتلة. وأثناء اللعبة يمارس اللاعب دور الجندي المزود بمجموعة متنوعة من الأسلحة لكي يُجهز على هذه الوحوش.

وتأتي هذه اللعبة الدامية برسوم غنية، كما تحتوي على خاصية تعدد اللاعبين، وتتيح اشتراك أكثر من لاعب في خوض معركة ضد لاعب آخر في حلبة مباريات الموت.

كما تحتوي اللعبة -التي حظيت باستحسان أغلب النقاد في المواقع الإلكترونية المتخصصة- على مستوى للمحترفين يسمى "سناب ماب" يتيح إنشاء خرائط فردية للاعب حتى يتمكن من السير في ساحة القتال.

وتعد دووم الجديدة أول إصدار رئيسي لسلسلة لعبة دووم منذ طرح لعبة "دووم3" عام 2004، وهي متاحة للاستخدام مع أجهزة بلايستيشن4 وإكس بوكس ون وأجهزة الحاسوب الشخصي.

يذكر أن دووم تعتبر واحدة من ألعاب الرماية الرائدة من المنظور الأول، حيث قدمت لأجهزة الحواسيب الشخصية مزايا مثل الرسوميات والبيئات الثلاثية الأبعاد، واللعب الجماعي عبر الشبكة، ودعم التعديلات التي ينشئها اللاعبون.

ومنذ طرح دووم عام 1993 تبعتها أجزاء أخرى وتوسعات وفيلم سينمائي. وقد بيع من سلسلة دووم أكثر من عشرة ملايين نسخة.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية