نجح رواد محطة الفضاء الدولية أمس السبت في ملء نموذج لغرفة من القماش بالهواء لتوفير خيار آمن وأقل تكلفة لإيواء الأطقم في المهام الطويلة الأمد.
وذكر تلفزيون إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن محاولة أولى لنفخ الغرفة فشلت الخميس الماضي. وتوقعت الإدارة أن يكون السبب احتكاك بين طبقات نسيج النموذج والرغوة والغطاء الخارجي المدعم.

ونموذج الغرفة القابلة للنفخ التي نقلت إلى المحطة الشهر الماضي هو الأول من نوعه الذي يختبره رواد في الفضاء.

وقد صممت هذه الغرفة وبنتها شركة بيجليو إيروسبيس الخاصة ويطلق عليها اسم "بيم"، وتعتبر أقل تكلفة مقارنة بكثير من الغرف المعدنية التقليدية، كما أنها قد تقدم للرواد حماية من الإشعاعات بدرجة أفضل.

صورة من تلفزيون ناسا تظهر الغرفة "بيم" متصلة بوحدة الهواء قبل تمددها (رويترز)

وبدأ رائد الفضاء جيف وليامز ملء "بيم" من داخل محطة الفضاء الدولية بعد الساعة التاسعة صباحا (13 بتوقيت غرينتش) بفتح صمام يتيح للهواء الدخول إلى الغرفة.

وفي نهاية المطاف تمددت "بيم" لتبلغ حجم غرفة نوم صغيرة، وهو عشرة أضعاف حجمها قبل ملئها بالهواء.

وقال دان هيوت رئيس مهمة ناسا "إنها عملية تعلم. سيؤثر كل شيء على التصميم وتشغيل الغرف القابلة للتوسيع في المستقبل".

وتخطط ناسا للإبقاء على "بيم" ملحقة بالمحطة التي تحلق على ارتفاع أربعمئة كيلومتر فوق الأرض، لمدة عامين لرؤية مدى تحملها للمناخ القاسي في الفضاء، على أمل أن تتمكن مستقبلا من استخدام النموذج الجديد الخفيف الوزن في مهام إلى كوكب المريخ على مدار ثلاث سنوات.

المصدر : رويترز