يستخدم صاحب مخبز في مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين بالضفة الغربية الطاقة الشمسية لتشغيل أفرانه وعمل أنواع من الخبز والحلويات وبيعهما لسكان المخيم.

ويقع المخبز الذي يملكه إيهاب الميمي في مبنى يضم متجرا كبيرا ومخبزين آخرين وشقتين سكنيتين، وقد شيد الميمي نحو مئة لوح شمسي على السطح لتوفير الطاقة للمبنى كله وليس للمخبز فقط.

وأوضح الخباز الفلسطيني أنه درس الكهرباء وأخذ دورة تدريب في الطاقة الشمسية ليتعلم كيفية تركيب وتشغيل الألواح الشمسية.

وقال إن الفكرة جاءته من غلاء سعر الكهرباء، ونظرا لأنه يحمل دبلوما في الكهرباء فقد قرر الالتحاق بدورة للطاقة الشمسية، ثم تطبيق ما تعلمه في مخبزه.

وحسب الميمي فإن ثمار تركيب الألواح الشمسية ظهرت سريعا على فواتير الكهرباء التي يدفعها المخبز والمبنى كله، وقال إنه لو كان لديه مساحة أكبر لتركيب مزيد من الألواح الشمسية في المخيم لكان تمكن من توفير مزيد من الطاقة الشمسية ليستغني عن شبكة الكهرباء تماما.

وقال إنه استطاع من خلال هذا المشروع توفير تكاليف نصف فاتورة الكهرباء التي كان يدفعها، مشيرا إلى أنه كان يدفع ما بين 7500 و8000 شيقل (نحو 2000 دولار) وأصبح يدفع حاليا ما بين 2500 و3500 شيقل، مؤكدا أن تلك الفواتير لا تقتصر على المخبز بل تشمل المبنى بأسره.

ويستخدم الميمي الطاقة الشمسية منذ ثلاث سنوات، ويأمل أن يزيد في المستقبل استخدامه للطاقة الشمسية ليقلل أكثر من قيمة الفواتير التي يدفعها في الكهرباء.

وقالت فلسطينية من سكان المخيم تدعى أُم رجب إن استخدام الطاقة الشمسية سيزيد اعتماد المخيم على نفسه في احتياجاته ويوفر عليهم ويغنيهم في الوقت نفسه من اللجو إلى إسرائيل، على حد قولها.

المصدر : رويترز