رغم مضي أكثر من عشرين عاما على إطلاق نظام التشغيل ويندوز-95 فإنه يبدو أن بعض المستخدمين ما يزال يحن لتلك الأيام، حيث تمكن مطور شاب من تشغيل ويندوز-95 على ساعة آبل الذكية رغم قدم الأول والقيود التي تفرضها شركة آبل على ساعتها.

يقول "نيك لي" -في منشور على منصة التدوين "ميديوم"- إن مواصفات ساعة "آبل ووتش" تفوق مواصفات الحواسيب الشخصية التي كانت سائدة زمن إطلاق ويندوز-95، مما يجعل نظريا من الممكن تشغيل النظام عليها مع بعض العوائق، ومن بينها أن آبل لا توفر طريقة لتثبيت نظام تشغيل جديد على الساعة، بخلاف أنها لا تسمح بتثبيت تطبيقات لم تفحصها بنفسها.

ويوضح "لي" -في فيديو نشره على يوتيوب- أنه لجعل ويندوز-95 يعمل على الساعة اضطر لتعديل حزمة تطوير البرمجيات "أس.دي.كي" الخاصة بآبل بطرق غير عادية مما مكنه من تحويل نظام ويندوز-95 إلى تطبيق تدعمه" آبل ووتش" ليقدم محاكاة لبيئة يعمل عليها نظام التشغيل.

ويقول المطور لموقع "ذي فيرج" المعني بشؤون التقنية إنه اضطر أيضا للتعامل مع حقيقة أن شاشة ساعة آبل تتوقف عن العمل عندما لا تكون قيد الاستعمال، ولحل هذه المعضلة وضع أنبوبا موصولا بمحرك صغير (دينامو) يعمل على إدارة سن الساعة باستمرار لمنعها من التوقف.

في النهاية تحقق للمطور ما أراد، ونجح في تثبيت نظام ويندوز-95 على ساعة آبل، غير أن النتيجة أنه كان بطيئا جدا، لكن على غير المتوقع فإنه يعمل بصورة كاملة.

ويوضح "لي" أنه عدل النظام الخاص بالساعة ليجعل ويندوز-95 يتتبع نقرة أصبع واحد، ما يسمح لمؤشر الفأرة بالتحرك تبعا للنقرة.

ولسبب معين، يبدو أن المطورين لا يقاومون فكرة نقل الألعاب والتطبيقات القديمة إلى منصات لم تصمم أبدا لتشغيلها، وويندوز-95 يعد مثالا جيدا على هذا الأمر، كما نجح أحد مطوري فيسبوك بوضع لعبة "دووم" على ساعة "آبل ووتش". علما بأن عمر تلك اللعبة يعود إلى سنة 1993.

المصدر : مواقع إلكترونية