تبرع الملياردير الفرنسي كزافييه نيل بمئة مليون دولار لإقامة كلية تقنية في وادي السيليكون من المخطط لها تدريس نحو عشرة آلاف طالب في الأعوام الخمسة المقبلة.

وتركز الكلية -التي ستكون مجانية في المقام الأول- على البرمجة والتفكير الريادي، وستحمل اسم 42، في إشارة إلى رواية خيالية بعنوان "دليل المسافر إلى المجرة"، وفيها تم تصميم حاسوب خارق لحساب جواب سؤال عن "الحياة والكون وكل شيء" وكانت الإجابة -وفقا للكتاب- 42.

وكان نيل -الذي ترك الدراسة قبل أن يكمل الثانوية وأحد أكبر عمالقة التقنية في فرنسا- قد أنشأ أول مدرسة تحت اسم 42 في العاصمة الفرنسية باريس سنة 2013. وكان الهدف من هذه الخطوة تغيير القالب التقليدي للتعليم الفرنسي، وجذب الطلاب الذين يبرعون في حل المسائل الرياضية.

حظيت كلية 42 الجديدة بتأييد ودعم عدد من رواد التقنية في وادي السيليكون، مثل مؤسس "سناب شات" إيفان شبيغل، والمؤسس المشارك لتويتر جاك دورسي

وقد حظيت كلية 42 الجديدة بتأييد ودعم عدد من رواد التقنية في وادي السيليكون، مثل مؤسس خدمة التراسل المصور "سناب شات" إيفان شبيغل، والمؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لتويتر جاك دورسي، إذ وصفها الأول بأنها "كلية المستقبل"، في حين قال الآخر "نتطلع دائما إلى المهندسين الكبار من أي خلفية وأي تعليم مثل 42".

ولا تتطلب كلية 42 أي شهادة تثبت إتمام المرحلة الثانوية، كما لا تعطي شهادة تقليدية بعد التخرج منها.

ويقبل الطلاب -الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30- في الكلية من خلال امتحان قبول يركز على المنطق، ولا يطلب أن يكون لدى الطالب أي خبرة في البرمجة.

وبعد ذلك يأتي الطلاب المقبولون إلى الكلية لحضور دورة مدتها شهر تسمى "بيسين" (بِركة) تشمل مئة ساعة تدريب مصممة لمعرفة من يستطيع الصمود في الكلية، ويواصل الناجحون الدراسة التي تمتد من ثلاث إلى خمس سنوات.

وتمتاز الكلية عن غيرها بأنها لا توفر للطلاب أي مدرسين، إذ يقسمون إلى مجموعات -من طالبين إلى خمسة طلاب- لتخطي تحديات في البرمجة، وتطلق الكلية على هذه الطريقة اسم تعلم "الند للند"، ويتوقع من الطلاب العثور على ما يحتاجونه من الإنترنت مع توفير كل ما يحتاجونه من حواسيب ومعدات على مدار الساعة.

وستقام كلية 42 على مساحة مئتي ألف قدم مربع في مدينة فريمونت بولاية كاليفورنيا، وستجهز سكنا مجانيا للطلاب يكون قادرا على استيعاب ثلاثمئة شخص، وتقول الكلية إنها تسعى إلى زيادة العدد إلى ستمئة.

يذكر أن النسخة الفرنسية من الكلية تلقت منذ إطلاقها قبل ثلاثة أعوام أكثر من مئتي ألف طلب للانضمام إليها، ودرست أكثر من 2500 طالب.

المصدر : مواقع إلكترونية